رئيس التحرير

محمــد علــي

عاجل

إعـلان

10 أحزاب تطالب بمقاطعة منتجات أمريكا عقب قرار إعلان القدس عاصمة إسرائيل

إعـلان

قال بيان صادر عن 10 أحزاب سياسية، أنها عقدت اجتماعا طارئا أمس الأربعاء بدعوة من تحالف التيار الديمقراطى بحزب تيار الكرامة، لبحث التداعيات المترتبة على القرار الأمريكى بنقل سفارتها إلى القدس المحتلة والاعتراف بها كعاصمة إسرائيل، فى تحدٍ صارخ للحقوق التاريخية والدينية لشعبنا العربى فى فلسطين المحتلة وانتهاكٍ بالغ للأعراف والمواثيق والاتفاقات الدولية.


ودعا الموقعون على البيان الصادر عن هذا الاجتماع، إلى ضرورة قطع العلاقات مع الولايات المتحدة وأى دولة تقدم على نقل سفارتها إلى القدس المحتلة، استجابة لإرادة الشعوب العربية والشرعية الدولية، وتفعيلا لقرارات القمة العربية الصادرة فى أعقاب قرار إسرائيل بالضم غير القانونى للقدس الشرقية، مشددة أن القدس عربية وستبقى عاصمة للدولة الفلسطينية بموجب الحقوق التاريخية للشعب العربى الفلسطينى وما يؤكدها من القرارات الدولية الصادرة عن الأمم المتحدة ومجلس الأمن وكافة الهيئات الدولية.


ودعت الأحزاب الموقعة إلى مقاطعة المنتجات الأمريكية والتوقف عن ضخ أية استثمارات عربية فى الاقتصاد الأمريكي، بما فى ذلك صفقات السلاح وغيرها من أشكال الاستثمار، كما تدعو كافة شعوب العالم والقوى الحرة إلى التضامن مع الحقوق المشروعة للشعب الفلسطينى والتعبير عن ذلك بكافة أشكال الغضب.


وشددت على ضرورة تعزيز صمود الشعب الفلسطينى والتمسك بحقه فى اقامة دولته المستقلة على كامل أراضيه، والرفض القاطع لكل المشاريع الصهيونية والترتيبات الداعية للتهجير والتوطين، وكذلك التأكيد على ضرورة تفكيك كل المستعمرات فى الأراضى المحتلة وهدم جدار الفصل العنصري.


وطالبت بالفتح الفورى لمعبر رفح مع قطاع غزة واتخاذ كل السبل الممكنة للتخفيف من معاناة الشعب الفلسطينى تحت الاحتلال، مؤكدة رفضها لأى اتفاقية تساهم فى حصار الشعب الفلسطينى وحرمانه من احتياجاته الأساسية ، و التضامن مع أيام الغضب الفلسطينى التى انطلقت بدءا من اليوم فى الأراضى المحتلة عن طريق كافة اشكال الاحتجاج السلمي، وفتح مقرات الأحزاب فى كل المحافظات لاستضافة هذه الفعاليات، كما نؤكد على دعوة الشعب المصرى إلى استخدام حقه القانونى والدستورى فى التعبير السلمى عن غضبه دعما للقدس، بما فى ذلك الدعوات التى انطلقت للتجمع فى المساجد والكنائس بعد غد الجمعة للتعبير عن الغضب الشعبي.


وأشارت الأحزاب إلى أنها ستشكل وفودا شعبية للتوجه لجامعة الدول العربية ومقر الأمم المتحدة لتسليم خطابات احتجاج وتحذير من عواقب القرار الأمريكى، توحيد كل اللجان والمبادرات المناهضة للتطبيع والصهيونية والمدافعة عن حقوق الشعب الفلسطينى فى كيان مشترك، واعتبارها فى حالة انعقاد دائم للتفاعل مع تطورات القضية.


وجاءت الأحزاب الموقعة ممثلة فى حزب التحالف الشعبى الاشتراكى، وحزب الدستور، وحزب تيار الكرامة ، و حزب مصر الحرية ، و حزب العيش والحرية (تحت التأسيس) ، والحزب الاشتراكى المصرى (تحت التأسيس)، الحملة الشعبية المصرية لمقاطعة اسرائيل (بي-دي-اس مصر)،و عدد من الأحزاب الأخرى.

إعـلان
إعـلان

إعـلان
إعـلان
إعـلان

فيسبوك

تويتر

جوجل بلس