رئيس التحرير

علاء شحتـــو

عاجل

إعـلان

محافظ مطروح: تطوير قطاع الصحة يشمل جميع المستشفيات

صورة أرشيفية

إعـلان

أكد اللواء علاء أبو زيد، محافظ مطروح، اليوم الثلاثاء، أنه يتم حاليا التطوير الشامل لجميع مستشفيات المحافظة، لتواكب الطفرة التنموية التى تتم على أرض مطروح، تنفيذًا لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي، وما يوليه من اهتمام ومتابعة مستمرة لكل المشروعات من أجل تحقيق أقصى استفادة للمواطنين والأجيال القادمة.


وأضاف المحافظ، أنه من المقرر أن يقوم رئيس الجمهورية منتصف يناير الجارى بافتتاح مستشفى النجيلة المركزى بعد تطويرها بتكلفة 210 ملايين جنيه، كمستشفى للإحالة لاستقبال كل الحالات سواء من مدن غرب مطروح أو من ليبيا، وذلك علي مساحة 8 آلاف متر مربع، ومكونة من 24 سرير إقامة داخلي، وعدد 9 أسِرة عناية مركزة، وعدد 5 وحدات غسيل كلوي، وعدد 8 عيادة خارجية، وقسم أشعة متكاملة،ومعمل متكامل،وعدد 68 سرير إقامة للعاملين بالمستشفى، لتقدم الخدمة الطبية اللائقة لأهالي قطاع غرب محافظة مطروح وشمال أفريقيا، وهى تعمل تجريبيًا منذ 6 أشهر.


وأشار أبو زيد، إلى أن جميع مستشفيات المحافظة تشمل أعمال التطوير، حيث من المقرر أن يتم إضافة أقسام جديدة بمستشفى الضبعة المركزى لمواكبة المشروع النووى السلمى الذى يتم على أرض مدينة الضبعة للكشف على العاملين بالمشروع وتقديم الرعاية الطبية الخاصة بهم والتى تتناسب مع ظروف عملهم وما يلزمها من ضوابط فى التعامل والكشوفات، بالإضافة إلى أنه يتم حاليا تطوير مستشفيات برانى والسلوم ليكونوا على أحدث مستوى طبى فى غرب مصر.


وأكد أبو زيد، أنه تم استلام المحافظة فى فبراير 2015 مع وجود معاناة وعجز فى قطاع الصحة سواء بشرى أو مبانى وأجهزة طبية ومعدات، وكان من الضرورى السعى لتطوير منظومة الصحة بالمحافظة، بعد معاناة المواطنين لسنوات طويلة من مشقة السفر للعلاج خارج المحافظة، أو فى تقديم خدمة صحية لائقة بهم، وبذل مزيد من الجهود لتطوير منظومة الصحة بمطروح، من خلال العمل على توفير مزيد من الأجهزة والأدوات الطبية مع إدارة متميزة تقود العمل، وظهرت نتائج تلك الجهود فى عدة اتجاهات شعر بها المواطن البسيط بكل أنحاء المحافظة، كما أن هناك نتائج ملموسة ومحسوسة للجميع.


وأوضح محافظ مطروح، أنه تم دعم القطاع الطبى بـ 53 مليون جنيه منها مليون جنيه أدوية و15.5 مليون جنيه لإجراء عمليات وتحويلات للمرضى غير القادرين، لمستشفيات القوات المسلحة للتخصصات غير الموجودة بالمحافظة، بالإضافة إلى تقديم 75 كرسي كهربائى متحرك لمساعدة المعاقين وذوى الاحتياجات الخاصةـ


وأشار إلى أنه تم دعم المستشفى العام بمرسى مطروح بعدد من الأجهزة الطبية من رجال الأعمال كوحدات غسيل الكلى وغيرها، بالإضافة إلى افتتاح أشعة الرنين بتكلفة 11 مليون جنيه بمستشفى مطروح العام، وذلك لتلبية مطالب المواطنين بمطروح بوجود جهاز الرنين المغناطيسي بمستشفيات الدولة بدلا من إجراء الأشعة بالمراكز الطبية الخاصة ذات التكلفة المالية العالية. 


كما يجرى إقامة عمارات سكنية للأطباء بمستشفى مطروح العام بتكلفة 9 ملايين جنيه لتحقيق الاستقرار وعامل الجذب لهم، أما مستشفى العلمين فحصلت على المركز الأول بعد اعتمادها كمستشفى نموذجى على مستوى الجمهورية، وذلك لأنها تمثل نموذجًا للخدمات المقدمة للمواطنين بها، وجهود المحافظة فى استحداث مراكز طبية لم تكن موجودة من قبل بالتعاون مع رجال الأعمال بالمحافظة للتيسير على أهالى مطروح وتخفيف معاناة ومشقة السفر للعلاج خارج المحافظة منها إفتتاح مركز الفيروسات الكبدية لعلاج مرضي فيروس سي في سابقة هي الأولى تخفيفًا على المرضى في مطروح بمستشفى الحميات بمدينة مرسى مطروح بدلا من السفر إلى الإسكندرية والقاهرة متحملين مشقة السفر والتكلفة الباهظة مع استهداف علاج 1000 مريض من الفيروسات الكبدية بالمحافظة.

إعـلان
إعـلان

إعـلان
إعـلان
إعـلان