رئيس التحرير

علاء شحتـــو

عاجل

إعـلان

موقع "state food safety"يحذر من غسل الدجاج النيء قبل الطهي

إعـلان

أحد أكثر الأمور إثارة للقلق هو التعامل مع اللحوم النيئة عند طهيها، باعتبارها من أكثر الأطعمة التى تساعد في انتشار الأمراض إذا لم يتم إعدادها وتناولها بالشكل الصحيح.

اللحم النئ يمكن أن يحمل عددًا من مسببات الأمراض التي تنتقل عن طريق الأغذية، مثل السالمونيلا والكوليشيا والليستيريا، التى قد تسبب العديد من الأعراض بينها آلام في البطن، إرهاق، وحمى، وانتفاخ، وإسهال، وقيء، قد يصل خطرها حد الموت.

خبراء سلامة الأغذية وجدوا أن غسل الدجاج النئ قبل طهيه يمكن أن يتسبب في انتشار الأمراض وتلوث الأسطح والأطعمة الأخرى.

يستعرض "موقع آخر الأنباء" الأسباب التى تمنعك عن غسل الدجاج النئ قبل الطهى، وفقا لموقع "state food safety" المعني بالغذاء الصحي.

1- غسل الدجاج لا يزيل مسببات الأمراض

لا يمكن قتل مسببات الأمراض الأكثر شيوعا بالغذاء بمجرد غسلها، فيمكن قتل مسببات الأمراض فقط عن طريق طهي اللحم فى درجة الحرارة المناسبة.

فعلى سبيل المثال، تُقتل "السالمونيلا" وهى البكتيريا الأكثر شيوعًا لمسببات الأمراض في الدجاج، عند درجة حرارة 165 فهرنهايت أى ما يعادل 74 درجة مئوية أو أعلى.
فعند غسل الدجاج يظن البعض أنه بذلك تخلص من هذه البكتريا، ولكن لوحظ أن هذا الأمر قد يعتبر من المسببات وراء الأمراض المنقولة عن طريق الأغذية، كما أن إضافة أو نقع لحم الدجاج أيضا فى المحلول الملحي لا تقتل البكتيريا.

 

2- غسل اللحوم النيئة يسبب التلوث عبر الأسطح

عند قيامك بغسل الدجاج تحت الماء في الحوض فهذا من شأنه أن يزيد فرصة انتشار البكتيريا فى جميع أنحاء مطبخك، وذلك عن طريق انتشار رذاذ الماء المحمل بالكتيريا الضارة لجميع الأدوات والأسطح المحيطة بحوض مطبخك.

وعندما يتناول الأفراد أي طعام يتم تجهيزه على هذه الأسطح، فإنه سيؤدي إلى الإصابة بالمرض بسبب التلوث، نتيجة انتقال هذه الجراثيم للأطعمة.

كن حذرا لتجنب التلوث المتبادل باستخدام أدوات نظيفة وقطع الألواح وتطهير المنطقة التي استخدمتها لإعداد الدجاج.

إعـلان
إعـلان

إعـلان
إعـلان
إعـلان