عاجل

  • الرئيسية
  • محليات
  • السمنة ضالعة في الإصابة بـالعديد من السرطانات .. والمتهم فيها الوجبات السريعة
إعـلان

مستشفى سرطان الأطفال 57357 تؤكد:

السمنة ضالعة في الإصابة بـالعديد من السرطانات .. والمتهم فيها الوجبات السريعة

مستشفى سرطان الأطفال 57357

إعـلان

- الرياضة طوق النجاة من الأمراض المزمنة وعلى رأسها السرطان والقلب والسكر والضغط


- يجب التخلص من كل المأكولات التي تصاب بالعفن وعدم الاكتفاء بالجزء المصاب منها فقط


أكدت الدكتورة جلسن صالح، رئيس قسم التغذية العلاجية بمستشفى سرطان الأطفال مصر 57357، على أن التغذية تلعب دورا هاما في الوقاية من الأمراض المختلفة ، وخاصة المزمنة الغير معدية مثل السكر والضغط والقلب والسرطان لأن الطعام يمثل البيئة الداخلية للإنسان وخلايا الجسم كله، فإذا صح الطعام تسلم تلك البيئة، وفي حالة سوء التغذية فإنها تتأذى ويكون الفرد أكثر عرضة للإصابة بالأمراض المزمنة والغير مزمنة.

وقالت صالح، أثناء حلقة توعية للعاملين ورواد المستشفى وأسر الأطفال المصابين بالسرطان، هناك عوامل للخطورة للإصابة بالأمراض المزمنة الغير معدية، وكلما تعرض الانسان لعوامل خطورة متعددة أو لمدة طويلة وبصفة مستمرة اصبح عرضة للإصابة بالأمراض المختلفة خاصة السرطان، فمنظمة الصحة العالمية أوصت بالإكثار من تناول الخضروات والفواكه الطازجة والحبوب الكاملة والبقوليات والاقلال من اللحوم الحمراء والدهون المشبعة والسكريات، والاقلال قدر الإمكان من اللحوم المصنعة، ففي حالة التناول اليومي لما يعادل 50 جرام من اللحوم المصنعة بالجرام، فإن هذا الفرد يكون أكثر عرضة 18 مرة للإصابة بسرطان القولون ممن لا يتناوله، وخاصة إذا كانت لديه عوامل خطورة أخرى مثل العامل الوراثي والسمنة، لأنها تحتوي على مادة النيترايت التي تضر بالجهاز الهضمي.

وهناك مواد حافظة ومكسبات طعم ولون، تضاف لكافة الأطعمة المحفوظة، وهي لا غنى عنها مع الثورة الصناعية، والإكثار منها يتسبب في تدمير لخلايا مخ الأطفال، وأشارت بعض الأبحاث أن ذلك له علاقة بالسرطان، فينصح بالاقلال من تناول المواد الحافظة قدر الامكان خاصة للأطفال ومن الأطعمة الغنية بهذه المادة والصويا صوص، والإضافات الموجودة مع عبوة الإندومي ومكعبات مرقة الدجاج.

وأكدت على ضرورة الابتعاد أو التقليل بقدر كبير من تناول الوجبات السريعة التي تصيب متناولها بالسمنة، التي ترتبط بـ بأنواع عديدة من السرطانات، حيث تحتوي تلك الوجبات على اللحوم المصنعة والمواد الحافظة، وهى غنية بالدهون والملح والنشويات، وتناولها بكثرة قد يصيب متناولها بتصلب الشرايين والسكر والضغط والقلب، إضافة إلى وجود مواد ضارة في الأوراق التي تغلف بها تلك الوجبات، وتزيد خطورتها في حالة سخونة الوجبة.

وقالت صالح، أن أية أطعمة تصاب بالعفن، يجب التخلص من الكمية كلها، سواء كانت بقوليات أو فاكهة أو  مكسرات أو غيرها، وليس معنى التخلص من الجزء المصاب أن الكمية الباقية سليمة، لأن العفن يفرز نوعان من السموم خارجي وداخلي، وبمجرد التخلص من الجزء المصاب يكون قد تم التخلص من السم الداخلى فى الفطر، بينما يكون السم الخارجي قد انتشر في باقي الكمية، وهى مادة الافلاتوكسين المسرطن للكبد.

وللوقاية من التعرض لهذه الأمراض، يجب تناول الخضروات والفواكه بكثرة يوميا، بقدر من 5 إلى 10 وحدات يوميا، حيث تحتوى على مضادات قوية للأكسدة مثل فيتامين أ و ج التي تقوي مناعة الجسم ضد السرطان، وتمد الخضروات والفواكه الجسم بالألياف وهى عاملا أساسيا لمنع التعرض للإمساك الذي يتسبب في النهاية في الإصابة بسرطان القولون، كذلك الحبوب الكاملة لاحتوائها على فيتامينات مجموعة ب والسيلينيوم، وينصح بتناول المكسرات والسوداني والأسماك البحرية وزيت الزيتون التى تحتوى على الأوميجا.

وفى النهاية فإن النظام الغذائي الأمثل للابتعاد عن الإصابة بالسرطان والأمراض المزمنة، هي تناول الخضروات والفواكه الطازجة، وتناول الحبوب الكاملة والبقوليات، والتقليل من المواد التي تتحول إلى سكريات في الجسم، مثل السكر الأبيض، والدقيق والخبز والمكرونة البيضاء، وكذلك تناول الدهون المشبعة بكميات قليلة والابتعاد عن الزيوت النباتية المهدرجة قدر الإمكان، والحرص على تناول الزيوت أحادية التشبع مثل زيت الزيتون،  ومتعددة التشبع مثل زيت بذور عباد الشمس والقطن والذرة، وتنوع مصادرالبروتينات(حيوانية ونباتية)، والإقلال من اللحوم الحمراء بحيث لا تزيد عن مرة أو اثنتين في الأسبوع، وباقي الفترة أسماك أو دواجن، ومصادر نباتية، وعدم تناول الأطعمة  عالية الدسم، وكذلك كثرة تناول الحلويات، والابتعاد عن الأطعمة المحفوظة قدر الإمكان، وممارسة الرياضة بشكل مستمر لأنها طوق النجاة من الأمراض المزمنة وعلى رأسها السرطان والسكر والضغط والقلب.


إعـلان
إعـلان

إعـلان
إعـلان
إعـلان