عاجل

  • الرئيسية
  • محليات
  • مؤسس وحدة أورام الكبد: مصر ضمن الدول عالية الإصابة بأورام الكبد
إعـلان

..خلال الـ20 سنة الأخيرة

مؤسس وحدة أورام الكبد: مصر ضمن الدول عالية الإصابة بأورام الكبد

الدكتور محمد عز العرب مؤسس وحدة أورام الكبد بالمعهد القومى للكبد والأمراض المتوطنة

إعـلان

 قال الدكتور محمد عز العرب، مؤسس وحدة أورام الكبد، بالمعهد القومي للكبد، إن مصر تحتل مكانة عالية الحدوث في بعض الأنواع من السرطانات، مثل سرطان الكبد، والثدي، وبدأت تقل نسبة الإصابة بسرطان المثانة بشكل ملحوظ، موضحا أن سرطان الكبد زادت نسب الإصابة به في الـ20 سنة الأخير بشكل كبير جدا، مشيرا إلى أن النسبة من 15 سنة كانت أقل من 5 لكل 100 ألف من السكان، وبالتالي كانت نسبة قليلة الحدوث تطبيقا للتقسيمات العالمية، ومن 5 : 20 شخص مصاب في كل 100 ألف نسبة متوسطة الحدوث، وما فوق ذلك نسب عالية الحدوث، مؤكدا أن النسبة في عام 2011 زادت حوالى 11 مصاب لكل 100 ألف، أما الان الإحصائيات الأخيرة طبقا لدراسة للمعهد القومي للأورام في 2014، ونشرت دوليا، واعتمدت على تجميعات من عدة مراكز أورام على مستوى الجمهورية، أكدت أن نسبة سرطان الكبد بلغت حوالي 23.8 % من مجموع السرطانات في مصر، بما يعادل الربع، والنسبة الكلية ارتفعت لـ 43 شخص مصاب لكل 100 ألف من السكان.


وأوضح "عز العرب" في تصريحات خاصة  لـ "آخر الأنباء"، أن الدراسة كشفت أن الوجه البحري أعلى انتشارا في الإصابة بالأورام السرطانية، ويليها الوجه القبلي، ثم محافظات القاهرة الكبرى والإسكندرية، ثم الأقل إصابة المحافظات الحدودية، مؤكدا أن الدراسة واقعية بشكل كبير لاعتمادها على الواقع السكاني، موضحا أن السبب الأول للسرطان في مصر هو سرطان الكبد، وهو ايضا المحق للنسبة الأولى في الوفيات بالسرطانات، مشيرا إلى أن الإصابة به للرجال رقم واحد، وللنساء رقم أثنين، والأول لديهم الثدي.


وأشار إلى أن السرطان الوحيد الذي قلت نسبة انتشاره هو سرطان المثانة والمسالك البولية، وذلك لنجاح مصر في القضاء على البلهارسيا، لكونها المسبب الرئيس بإصابة، وخاصة في الريف المصري، موضحا أن هناك مسببات بيئية، وتنتج عن التلوث بشكل عام، وأبرزها المبيدات المسرطنة، و"الأفلتكوسن" وهو السم الذي يفرز عن طريق فطريات الازبرجلا، التي تنتج عن التخزين للأطعمة خاصة الحبوب، وهي سبب رئيسي في الإصابة بسرطانات الكبد، من واقع عدة دراسات بحثية،  ومسببات أخرى تتعلق بالوراثة، وأخرى بالإصابات البكتيرية والفيروسية والطفيليات،  وبالنسبة لسرطانات الكبد، يتسبب في أكثر من 70% منها نتيجة تليف الكبد لأى سبب، ولدينا في مصر أكثر من 90% بسبب فيروس "سي"، ويليه فيروس بي، ومصر تحتل المنطقة الرمادية في هذا النوع لوجود تطعيمات، ونسبته لا تتعدى من 2 : 3% من عدد السكان، مؤكدا أن هناك اسباب أخري، الالتهابات الكبدية الغير كحولية"nafld"، وما يتبعها من تطور للاتهاب الغير كحولي، وهذا سبب رئيس في زراعة الكبد، وفى أمريكا تحديدا سبب أول، وهناك سبب أخر وهو الإصابة بالالتهاب الكبد المناعي.


وأكد أنه من الضروري ، الوقاية من حدوث الاصابة بالفيروسات الكبدية، ومكافحة العدوى، والتلوث البيئي، وتعاون كافة الجهات، وخاصة وزارة الصحة، والتوعية الصحية، للحد من زيادة نسب الإصابة بالأورام.


إعـلان
إعـلان

إعـلان
إعـلان
إعـلان

فيسبوك