عاجل

إعـلان

دراسة تزعم: الأدوية منتهية الصلاحية لا تشكل خطرا على الصحة

صورة ارشيفية

إعـلان

زعمت دراسة حديثة، إلى أن الأدوية التي تجاوزت تاريخ انتهاء صلاحيتها، والتي لم يتم الاحتفاظ بها في ظروف مناخية صحية، قد تستمر في الحفاظ على فعاليتها الأصلية.



وتقول مجلة "الطب البيئي"، أن مجموعة من الخبراء قاموا بإجراء دراسة على مجموعة واسعة من الأدوية بعد انتهاء مدة صلاحيتها، ووجدوا بأنها يمكن أن تحافظ على فاعليتها لمدة تتجاوز الـ4 سنوات، بحسب موقع "24" الإماراتي.


وتمثل نتائج الدراسة خبراً ساراً للأشخاص الذين يعملون في مناطق نائية من العالم، حيث يكون الدواء المنتهي في بعض الأحيان هو الدواء الوحيد المتاح.


وفي هذا الصدد، قالت الدكتورة إيما براون، من وحدة المسح البريطانية في المنطقة القطبية الجنوبية، إن تاريخ انتهاء صلاحية علبة الدواء هو التاريخ الأخير الذي تضمن فيه الشركة المصنعة فعالية الدواء وسلامته عند تخزينه في الظروف الموصى بها وفي العبوة الأصلية.


وأضافت: "تاريخ الصلاحية ليس بالضرورة النقطة التي يصبح فيها العقار غير فعال أو خطير، وقد تمتد صلاحية الأدوية بعده لعدة سنوات"وقد أجرى فريق الدراسة، اختبارات على 5 عقاقير منتهية الصلاحية، تمت إعادتها من خمس قواعد بريطانية في المنطقة الجنوبية القطبية، و قارنوها بعينات جديدة من نفس الأدوية لمعرفة ما إذا كانت مستقرة كيميائياً وتحافظ على مكوناتها الفعالة.


ووجد الباحثون بأن الأدوية لا زالت فعالة ولا يشكل تناولها أي خطر على صحة المريض.


ويقول الباحثون بأن نتائجهم محدودة، ولا تزال في مراحلها الأولى، وأنهم ينوون إجراء دراسات أكثر شمولية للوصول إلى نتائج أكيدة، بحسب ما نقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

إعـلان
إعـلان

إعـلان
إعـلان
إعـلان

فيسبوك

جوجل بلس