عاجل

إعـلان

رئيس جامعة المنصورة : التدويل أحد أهم محاور خطة تطوير التعليم

جانب من الحلقة النقاشية

إعـلان

عقدت الإدارة العامة بجامعة المنصورة حلقة نقاشية بعنوان " سياسات التدويل بمؤسسات التعليم العالى بمصر الفرص والتحديات" على هامش مؤتمر تدويل التعليم العالى بجامعة المنصورة الذى يقام تحت رعاية الدكتور خالد عبد الغفار ، وزير التعليم العالى والبحث العلمى وإشراف الدكتور أشرف عبد الباسط ، رئيس جامعة المنصورة خلال الفترة من 18-20 مارس 2019 بالجامعة.


أدار الحلقة النقاشية الدكتور أشرف سويلم ،  نائب رئيس جامعة المنصورة للدراسات العليا والبحوث ، وشارك فيها كل من الدكتور أشرف عبد الباسط،  رئيس جامعة المنصورة ، الدكتور  هانى هلال وزير التعليم العالى الأسبق، الدكتور جورج ماركى،  نائب رئيس الجامعة الأمريكية لشئون الطلاب ، الدكتور على عونى،  مدير مركز جون جرهارت للمشاركة المجتمعية بالجامعة الأمريكية ، للدكتورة ريهام باهى أستاذ العلاقات الدولية بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية جامعة القاهرة.

تضمنت الجلسة عدة موضوعات أهمها الفرق بين العولمة والتدويل ، مدى جدوى تدويل التعليم العالى ، أشكال التدويل المتاحة فى الجامعات المصرية ، آلية الاستفادة من التدويل مستقبلا.

 

وأكد الدكتور أشرف عبد الباسط ،أن جامعة المنصورة جعلت تدويل التعليم أحد أهم محاور خطتها لتطوير التعليم وأنشأت مكاتب لدعم هذا التوجه مثل التايكو ومكتب العلاقات الدولية وإدارة الطلاب الوافدين .

 

وقال عبد الباسط: إن أهم معوقات نجاح تدويل التعليم تتمثل فى عدم استعداد كافة الأفراد الواجب دمجهم فى التدويل للتكيف مع ذلك ومقاومتهم له وهجرة العقول النابغة من الجامعات المصرية للخارج وشك الباحثين المصريين فى حرص بعض الجامعات العالمية على التعاون البحثى مع الجامعات المصرية ، مشددا على ضرورة وضع كل جامعة لخطة توضح آلية تحقيق تدويل التعليم من خلال تأهيل الأفراد وإقناع القائمين على الجامعات بأهميته وبضرورة إنشاءمكاتب للعلاقات الدولية بالجامعات المصرية للمساهمة فى تحقيق الهدف المرجو منه.

 

واعتبر الدكتور  هانى هلال ، أن العولمة فرضت عليا وهى واقع موجود ،ولن يستطيع التعليم العالى  فى بعض الدول أن ينعزل عن العولمة حفاظا على الهوية ، مشيرا الى  أن زيادة عدد الطلاب فى الجامعات المصرية سلاح ذو حدين من الممكن أن يؤتى ثماره إذا تم تدريب هؤلاء الطلاب جيدا للتعاطى مع تدويل التعليم ، مطالبا القائمين على الجامعات بالاستمرار فى خطط تطوير العملية التعليمية وعدم الالتفات للمشككين فيها لأنهم سيقتنعون بجدواها لاحقا

، وأكد هلال أن أولى خطوات نجاح تدويل التعليم العالى بالجامعات تكمن فى اقتناع الجامعات بأهميته من خلال موافقتها على إرسال البعثات العلمية للخارج.

 

وأشار الدكتور على عونى، إلى أن مفهوم العولمة قديم ونتج عنه فجوات اجتماعية بين الأفراد فى عدة مجتمعات ولكن التدويل يمكن تخفيف آثاره السلبية من خلال تكييفه مع مقومات اى مجتمع مثل سنغافوره التى استعانت بخبرات خارجية فى مجال الطب حتى تطورت فى هذا المجال ، مشيرا الى ضرورة  اهتمام الطلاب والجامعات بتوظيف التكنولوجيا.

 

 

 


إعـلان
إعـلان

إعـلان
إعـلان
إعـلان

فيسبوك

جوجل بلس