عاجل

إعـلان

أخفت إسلامها 20 عامًا.. قائدة شرطة "نيوزيلندا" باكية: أنا مسلمة وأفتخر بديني

حادث نيوزيلندا الإرهابي

إعـلان

ألقت نائلة حسن قائدة شرطة نيوزيلندا، خطابًا مؤثرًا أمام حشد من المسلمين، واست فيه ذوي ضحايا مذبحة المسجدين، وأعربت فيها عن عميق حزنها لهذا المصاب وما خلفه من مصابين وقتلي.


واستهلت حسن كلمتها أمام حشد من المسلمين في أوكلاند، بتحية الإسلام وقالت: "الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين".


وأكدت حسن، وهي صاحبة الرتبة الأعلى في شرطة بلادها أنها مسلمة وفخورة بإسلامها، لافتة إلى أنها كشرطية صدمت بهذا الاعتداء الذي راح ضحيته 50 شهيدًا، وسقط فيه عشرات المصابين.


وأضافت أن الشرطة "لا تدخر سعيا، وستقوم بكل ما في وسعها".


ونائلة من أصل باكستاني ، وتقول: لدى ترقيتها في سلك الشرطة تحولت إلى قضية رأي عام جرى طرحها في الإعلام حيث أعلنت حينها لأول مرة أنها مسلمة.


وقالت نائلة إنها لم تخبر أحدا من زملائها بديانتها إلا بعد 20 عاما، وذلك بالأساس حتى لا تبدو مختلفة أو غير ملائمة.


وقررت نائلة حسن التحدث عن هويتها بعد ترقيتها إلى رتبة مفتش، مضيفة أنها تفاجأت بردود الفعل الإيجابية من زملائها ومن النيوزلنديين وحتى من المعلقين على مواقع التواصل الاجتماعي.


وانتقلت نائلة إلى نيوزلندا في سبعينات القرن الماضي رفقة والدها الباكستاني وأمها البريطانية ولها شقيقة توأم وأخرى أكبر منها بسنوات.


وأعلن مفوض شرطة نيوزيلندا مايك بوش أمس السبت عن ارتفاع حصيلة ضحايا الهجوم إلى 50 شخصا، مؤكدا اعتقال شخص واحد فقط على ذمة التحقيق، وتم توجيه تهمة القتل للمواطن الأسترالي برينتون تارانت الموقوف حتى الـ5 من أبريل، المتهم الرئيس في القضية.

إعـلان
إعـلان

إعـلان
إعـلان
إعـلان

فيسبوك

جوجل بلس