رئيس التحرير

علاء شحتـــو

عاجل

إعـلان

الوطنية للانتخابات توضح سبب حظر إعلان نتائج الاستفتاء

الهيئة العليا للانتخابات

إعـلان

قال المستشار محمود الشريف، نائب رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات، والمتحدث الرسمي باسم الهيئة: إن فرز الأصوات باستفتاء تعديل الدستور سيكون في اللجان الفرعية.


وأشار إلى أن وسائل الإعلام يحق لها التواجد داخل اللجان ولكن إعلان أي نتائج أو أرقام محظور، والقانون ينص على أنه في مسموح الإعلان عن النتائج من اللجان في حالة الانتخابات، ولكن في حالة الاستفتاء الهيئة الوطنية الانتخابات وحدها دون غيرها هي المنوطة دون غيرها يالإعلان عن النتائج. 


وشرح الشريف، خلال لقائه مع التلفزيون المصري، أنه بعد انتهاء اليوم الأخير من استفتاء تعديل الدستور، يخرج رئيس كل لجنة ويتحقق أنه لا يوجد ناخبين، وفي حالة وجود ناخبين يستمر العمل في اللجنة حتى يضع آخر ناخب صوته، وعقب ذلك يعلن رئيس اللجنة انتهاء الاستفتاء وتبدأ عملية الفرز.


وأكد أن رئيس اللجنة يرصد بعد ذلك أعداد الحضور والأصوات الصحيحة والباطلة ويحرر محضرًا بها، ويتوجه بها للجنة العامة وتتسلمها الهيئة الوطنية للانتخابات.


وشهدت لجان الاستفتاء على التعديلات الدستورية إقبالًا من المواطنين للإدلاء بأصواتهم منذ فتح اللجان، في ثالث أيام التصويت بالداخل، فيما أنهى المصريون بالخارج، الإدلاء بأصواتهم، أمس، في 140 مقرًا انتخابيًا بـ124 دولة يتواجد بها أبناء الوطن.


وأعلن المستشار محمود الشريف نائب رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات، أن بطاقات التصويت طُبعت بعددٍ مساوٍ لأعداد الناخبين المقيدين بقاعدة البيانات، وهو 61 مليونا و344 ألفا و503.


وأوضح نائب رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات، أن عدد القضاة المشرفين على الاستفتاء يبلغ 15 ألفًا و234 باللجان العامة والفرعية، مشيرًا إلى أن هناك 4015 قاضيًا احتياطيًا سيجري الدفع بهم في حالة الطوارئ، وأن عدد اللجان "العامة" يقدر بـ368، و"الفرعية" بـ13 ألفًا و919 لجنة.


وتجرى عملية الاقتراع والفرز بعد انتهاء المدة المحددة للتصويت، في حضور ممثلي وسائل الإعلام والمنظمات الصادر لها تصريح من الهيئة الوطنية للانتخابات.


إعـلان
إعـلان

إعـلان
إعـلان
إعـلان