عاجل

إعـلان

محافظ الإسكندرية يستقبل وفدا من أعضاء البرلمان القبرصي

جانب من اللقاء

إعـلان

استقبل الدكتور عبدالعزيز قنصوه، محافظ الإسكندرية، وفدًا من أعضاء البرلمان القبرصي، برئاسة ديمتريوس سيلوريس، رئيس المجلس، وبحضور السفير خاريس موريتيس، سفير قبرص بمصر.

ضم الوفد مجموعة من أعضاء لجان الطاقة والتجارة والصناعة والسياحة، ولجنة الشئون الخارجية، وذلك لبحث زيادة سبل التعاون وإبرام اتفاقيات تآخٍ أخرى بين الإسكندرية ومدن قبرصية في المجالات المشتركة بين الجانبين، وذلك بحضور أحمد جمال نائب المحافظ، واللواء أحمد بسيوني، سكرتير عام المحافظة، واللواء حمدي الحشاش، السكرتير العام المساعد.

في بداية اللقاء رحب المحافظ بوفد البرلمان القبرصي على أرض الإسكندرية المدينة العريقة التي تم تأسيسها منذ ٣٥٠ عاما قبل الميلاد، موضحا أن المحافظة تسعد لزيادة التعاون مع قبرص خاصة مدينة باڤوس، ونسعد كذلك لإقامة اتفاقيات تعاون وتآخٍ في القريب العاجل مع أي من المدن القبرصية الأخرى، فعلى مر التاريخ لدينا العديد من الشراكات بين الإسكندرية وبعض المدن القبرصية، ولفت إلى أن جزءا من التاريخ المشترك بين الجانبين الذي نستطيع أن نعمل عليه هو ما يتم في قبرص الآن للحفاظ على الطابع التراثي القديم، وهو ما نحاول أن نعمل عليه في الإسكندرية وإحياء جزء من الطابع التراثي بها.

وأشار المحافط إلى أنه من الممكن توقيع اتفاقيات تعاون بين الجانبين على مستوى السياحة والتعليم ورجال الأعمال، ففي مجال السياحة تناقشنا مع بعض متخذي القرار في قبرص لإعادة سياحة الكروز مرة أخرى، ونحن في الإسكندرية نعيد النادي مرة أخرى ليكون شريك بيننا، فضلا عن مناقشة إقامة خط طيران مباشر بين الإسكندرية وقبرص يكون منخفض التكاليف لتكون الاسكندرية جزء من البرنامج السياحي لزيارة القبرصيين لمصر والعكس، ونطمح أن يكون هذا الخط هو بداية مرحلة لتكون قبرص محطة انتقال بين الاسكندرية وأي دولة أخرى.

وفي مجال التعليم أوضح الدكتور عبدالعزيز قنصوه أن الإسكندرية بها ٣ جامعات ومعاهد تعليمية كبرى، وفي مدينة باڤوس يقومون بإنشاء معهد تكنولوجي ونعمل على توثيق التعاون بيننا في هذا المجال ليكون تعاون أكاديمي تكنولوجي معا، ومن الممكن دراسة عقد اتفاقيات في مجال الدراسات العليا وتكون هذه الاتفاقيات هي بداية ثمار هذه الزيارة، وأضاف أن التعاون أيضا في مجال الأعمال يسهم بشكل كبير في زيادة الاستثمارات، فالإسكندرية بها كبار رجال الأعمال، والعديد من الفرص الاستثمارية، خاصة في مجال البتروكيمايات الذي تصل نسبة استثماره بالإسكندرية إلى ٦ مليارات دولار، وكذا مجالات البنية التحتية ومشروعات النقل الجماعي والمياه والطرق والصرف الصحي، وفي هذا المجال ندعو الشركات القبرصية لعقد شراكات بينا ودعوة رجال الأعمال المصريين والقبرصيين والشركات المصرية والقبرصية لتبادل الزيارات والخبرات بين الجانبين، وإقامة مشروعات مشتركة سواء بالإسكندرية أو قبرص.

من جانبه قدم رئيس الوفد الشكر للمحافظ على حفاوة الاستقبال، وإعطاء الفرصة لزيارة هذه المدينة المعروفة لدى قبرص على مر التاريخ وعاش على أرضها الجالية القبرصية، فالجميع يعلم مدى قوة العلاقات التي تربط الإسكندرية وقبرص، خاصة أنهما متشابهتان في عدة خصائص، موضحا أن هناك اتفاقيات تآخٍ بين الإسكندرية ومدينة ليماسور القبرصية منذ ما يقرب من ٣٠ عاما، وكذا اتفاقية تعاون أبرمت منذ عام بين الإسكندرية وباڤوس، واقترح إقامة اتفاقيات تآخٍ بين الإسكندرية ولارانكا القبرصية، فبينهما تشابه كبير في عدة مجالات، مؤكدا أنه وأعضاء الوفد سنبذل الجهود لإقامة هذه المباردات الهامة، خاصة أن رئيس بلدية لارانكا هو رئيس اتحاد البلديات في قبرص وهو سيرحب جدا بمثل هذه الاتفاقيات.

وأكد سيلوريس، أنه يجب علينا أن نطبق سريعا كافة الأفكار التي تم مناقشتها، وأن تكون هناك بالفعل زيارة متبادلة لرجال الأعمال من الجانبين، مشيرا إلى أنه خلال الاجتماع البرلماني الثلاثي الدي عقد مؤخرا في قبرص، اقترح رؤساء البرلمان المصري والقبرصي أن يكون هناك برنامج موحد لتطوير السياحة بين مصر وقبرص، ولفت إلى أن الوفد خلال زيارته لمصر لاحظ تقدما كبيرا ومصر لديها إمكانيات هائلة للتطوير والتعاون، مؤكدا أن زيادة التعاون بين الجانبين شيء مهم جدا في العديد من المجالات مثل الطاقة السياحة وغيرها من المجالات التي تناقشنا بها.


إعـلان
إعـلان

إعـلان
إعـلان
إعـلان