عاجل

  • الرئيسية
  • محليات
  • الحارس القضائى لـ"الصيادلة": المخالفات سبب إلغاء انتخابات النقابة ووجودنا مؤقت
إعـلان

الحارس القضائى لـ"الصيادلة": المخالفات سبب إلغاء انتخابات النقابة ووجودنا مؤقت

صورة أرشيفية

إعـلان

يبدأ المستشار محمد فكرى، الحارس القضائى للنقابة العامة للصيادلة، فى ممارسة مهام عمله، رسميًا بالنقابة، اليوم الخميس، بعد حكم محكمة الأمور المستعجلة، بفرض الحراسة القضائية على نقابة الصيادلة، وذلك بعد عقده اجتماعًا مُغلقًا استمر لعدة ساعات، مع عدد من أعضاء مجلس النقابة، والموظفين لإنهاء إجراءات تسليمه أمور النقابة.

قال فكرى، فى تصريحات صحفية، إن مجلس النقابة السابق لم يطلب أيًا من أعضائه الخروج الأمن، كما يتم الترويج له، مشيرًا إلى أنه سيدرس كل الملفات المالية السابقة للنقابة، للوقوف على حقيقة وجود مخالفات من عدمه، بالتعاون مع أعضاء اللجنة الخماسية المعاونة له، موضحًا أنه استقر حتى الآن على 3 أسماء لعضويتها هم: الدكتورة فاتن عبد العزيز مستشارة وزير الصحة السابق، والدكتور كريم بدر، والدكتور عبد الناصر سنجاب نائب رئيس جامعة عين الشمس، والأسمين الباقيين سيتم الإعلان عنهم فور اختيارهم.

وأوضح، أنه سيبدأ فى توزيع الاختصاصات، لبدء العمل على كافة الملفات، لتحريك كافة الأمور التى واجهت تجمدًا خلال الفترة الماضية، لافتًا إلى أنه خلال أسبوع بدءًا من اليوم، ستبدأ اللجنة نظر القضايا المهنية، ولن تترك أى ملفات معلقة دون التحرك بها، قائلاً: لدينا الكثير من القضايا المهنية تم حصرها وعدد من الخدمات النقابية كالمعاشات والإعانات، هذا بجانب إعادة فتح حسابات النقابة بالبنوك، بعد إغلاقها، وسداد أى ديون موجودة على النقابة فى حال وجود ديون، ثم نبدأ فى الملفات الإدارية والحسابية ومراجعة الموقف المالى والإدارى والفنى للنقابة، مشيرًا إلى أنه غير أختام النقابة لتُصبح خاصة بالحراسة، وتمثيلها أمام الجهات المختلفة.

وأكد أن اللجنة المعاونة فى حال اكتشافها أى مخالفة، سيتم اتخاذ الإجراء اللازم حيالها، وسيتم محاسبة المخطئ، مشيرًا إلى أن مجلس النقابة انتهى عمله بمجرد صدور حكم الحراسة، وزالت عن أعضائه صفتهم، وفقط الحارس القضائى أصبح الوحيد الذى له حق التحدث وأن يمثل النقابة قانونًا أمام كافة الجهات.


أما حول وضع النقابات الفرعية بالمحافظات، قال الحارس القضائى: كل نقابة لها شخصيتها الاعتبارية والمستقلة بنقيبها وأعضائها، وتشكيلها القديم قبل الدعوة للانتخابات، حيث تم إلغاء تلك الانتخابات لوجود مخالفات بها، وسيتم مخاطبة النقابات بالمحافظات خلال ساعات، للتأكيد على أن النقيب الفرعى ومجلسه قائمين، وأنه لإجراء الانتخابات بالفرعيات يتم عرض الأمر علىَّ للدراسة.

وأكد أن الحراسة على نقابة الصيادلة مؤقتة، تزول بزوال الدواعى التى أدت إلى فرض الحراسة، وفور عودة الهدوء للنقابة وانتظام عملها، سيبدأ الحارس فى الدعوة لإجراء الانتخابات على كافة المقاعد، مضيفًا: هذا الإجراء من الممكن أن يتم خلال شهور، بشرط استقرار العمل بالنقابة، والنقابة لابد أن يديرها أبناؤها لأن الوضع استثنائى مؤقت ولن يدوم أبدًا.


وكان محمد فكرى، الحارس القضائى على نقابة الصيادلة، قد انتهى من إجراءات تسلمه لأعمال النقابة، يوم الثلاثاء الماضى، بعد صدور حكم قضائى.


 


إعـلان
إعـلان

إعـلان
إعـلان
إعـلان