عاجل

إعـلان

السعودية تتوعد بـ "رد صارم" على استهداف مطار أبها

السعودية تتوعد بـ "رد صارم" على استهداف مطار أبها

إعـلان

توعدت السعودية بالقيام بـ"رد صارم" على استهداف مطار "أبها" قائلة إنه "قد يرقى إلى جريمة حرب". 


وفيما قالت هيئة الطيران المدني السعودية أن حركة الطيران في المطار تسير بشكل طبيعي، قال الحوثيون إنهم استهدفوه بصاروخ كروز.


قال التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن إنه سيرد رداً صارماً على هجوم صاروخي شنته قوات الحوثيين اليمنية على مطار مدني بجنوب السعودية الأربعاء (12 يونيو2019) وأسفر عن إصابة 26 شخصاً.


وأضاف أن الهجوم، الذي وقع في الصباح الباكر، أثبت دعم طهران لما وصفه بـ"الإرهاب العابر للحدود".


وذكر بيان التحالف أن مقذوفاً سقط بصالة الوصول بمطار أبها وتسبب في أضرار مادية. وأضاف أن ثلاث نساء وطفلين من بين المصابين وهم من جنسيات سعودية ويمنية وهندية. كما نُقل ثمانية أشخاص إلى المستشفى وتم علاج معظم المصابين في الموقع.


وكانت قناة "المسيرة" الفضائية التي يديرها الحوثيون قد ذكرت في وقت سابق أن جماعة الحوثي شنت هجوماً بصاروخ كروز على مطار أبها، الذي يبعد نحو 200 كيلومتر شمالي الحدود مع اليمن ويخدم رحلات داخلية وإقليمية.


وقالت هيئة الطيران المدني السعودية لوكالة رويترز إن حركة الطيران تسير بشكل طبيعي حالياً في المطار.


يأتي هذا الهجوم في أعقاب هجوم آخر باستخدام طائرات مسيرة مسلحة في الشهر الماضي استهدف محطتي ضخ للنفط في المملكة، أعلن الحوثيون مسؤوليتهم عنه. واتهمت السعودية إيران بإصدار أمر تنفيذ هذا الهجوم، وهو ما تنفيه طهران والحوثيون.


وقال التحالف إن هذا الهجوم على مطار أبها "قد يرقى إلى جريمة حرب" وإنه سيتخذ إجراءات "صارمة وعاجلة وآنية" رداً عليه. وأضاف التحالف في بيانه الصادر بالإنجليزية: "استهداف مطار أبها يثبت حصول هذه الميليشيا الإرهابية على أسلحة نوعية جديدة، واستمرار النظام الإيراني بدعم وممارسة الإرهاب العابر للحدود واستمرار انتهاك قرارات مجلس الأمن ذات الصلة".


ولفت البيان إلى أن "مثل تلك الاستهدافات للمطارات الدولية تمثل خرقاً صارخاً لكافة القوانين والأعراف الدولية"، داعياً المجتمع الدولي للعمل على "التصدي لكافة الأعمال الإرهابية التي من شأنها زعزعة الاستقرار في المنطقة".


وتدخل التحالف الذي تقوده السعودية والإمارات في اليمن عام2015  ليحاول إعادة الحكومة المعترف بها دولياً إلى السلطة والتي أطاح بها الحوثيون من العاصمة صنعاء في أواخر عام 2014. ويُنظر للصراع على نطاق واسع في المنطقة على أنه حرب بالوكالة بين السعودية وإيران. وينفي الحوثيون أن يكونوا دمى في يد طهران ويقولون إن انتفاضتهم تستهدف الفساد.

إعـلان
إعـلان

إعـلان
إعـلان
إعـلان

فيسبوك

جوجل بلس