عاجل

إعـلان

الصحة التونسية تكشف أسباب وراء حادثة الوفاة الجماعية للرضع بمستشفى نابل

إعـلان

كشفت وزارة الصحة التونسية اليوم الثلاثاء، بأن المعطيات الأولية بشأن وفيات الأطفال الرضع الست في مستشفى نابل تفيد بأنها تعود لـ"أسباب طبيعية" وأن لا وجود لروابط مشتركة بينها.


كان قسم الأطفال الرضع بمستشفى محمد التلاتلي شهد بين يومي 22 و24 من الشهر الجاري وفاة ستة رضع، وهي الحادثة الثانية بعد كارثة وفاة 14 رضيعا في آذار/مارس الماضي، ما دفع وزيرة الصحة بالنيابة سنية بالشيخ اليوم الى عقد اجتماع طارئ في المستشفى.


وأصدرت الوزارة بيانا عقب الاجتماع أفادت من خلاله بأن المعطيات المتعلقة بالملفات الطبية للرضع تشير إلى وفاة أربعة من بين الخدج تتراوح أعمارهم بين ست وثماني أشهر، بسبب تأخر في النمو وصعوبات في التنفس.


وأشارت الوزارة إلى أن الحالتين الأخريين تتعلقان برضيعين تم إيواؤهما بالقسم وهما في حالة حرجة أحدهما مصاب بقصور قلبي والآخر مصاب بانهيار حاد في المناعة.


وكانت مديرة الصحة في نابل دلال الزواوي قالت لوسائل الإعلام المحلية :"انتقلت لجنة جهوية لقطاع الصحة إلى المستشفى كما أخذت اللجنة المركزية في العاصمة علما بذلك، قمنا بمعاينة الرضع ، بعضهم من الخدج، وبعضهم أيضا ولدوا بعيوب خلقية، التحقيق جار الآن لمعرفة ملابسات الوفاة".


وأضافت المديرة "لم تتضح لنا صلة بينهم في أسباب الوفيات، لكن سننتظر ما ستكشف عنه التحقيقات".


وهذه ثاني حادثة في قطاع الصحة العمومية الذي يشكو من صعوبات في الخدمات والتجهيزات، بعد كارثة وفاة 14 رضيعا في مستشفى الرابطة بالعاصمة في آذار/مارس الماضي بسبب حالات تعفن جرثومي في مستحضرات طبية.


وفجرت الحادثة غضبا لدى أهالي الضحايا والرأي العام كما دفعت وزير الصحة السابق عبد الرؤوف الشريف إلى الاستقالة.


اخبار متعلقة

إعـلان
إعـلان

إعـلان
إعـلان
إعـلان