عاجل

إعـلان

تعرف علي أضرار العيش بعيدا عن المناطق الخضراء

منطقة خضراء

إعـلان

أظهرت دراسة حديثة أن الأشخاص الذين يعيشون بعيدًا عن المساحات الخضراء لفترة طويلة معرضون للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية ومرض السكري من النمط الثاني.



وتشير الدراسة، التي أجريت في كلية الطب جامعة "نيويورك" الأمريكية، إلى أن تلوث الهواء قد يرتبط بزيادة خطر الإصابة بأمراض خطيرة مثل أمراض القلب والسكتة الدماغية والسكر النمط الثاني، فضلا عن كون بعض أمراض القلب والأوعية الدموية تعد السبب الرئيسي للوفاة في البلدان النامية.


وأوضحت الدراسة أن ارتفاع ضغط الدم ومتلازمة التمثيل الغذائي تعد من الأسباب الرئيسية الهامة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وترتبط أيضا بمتلازمة الأيض السمنة في منطقة البطن، جنبا إلى جنب ضغط الدم المرتفع وارتفاع مستويات السكر في الدم.


وشدد الباحثون على ارتباط هذه الحالات مع ارتفاع العديد من المخاطر والمشاكل الصحية، مؤكدين أن أسباب هذه الاضطرابات معقدة ومرتبطة بالعوامل الوراثية، ونمط الحياة، وطبيعة النظام الغذائي؛ فضلا عن العوامل البيئية، بما في ذلك تلوث الهواء المروري، الضوضاء المرورية، ومدى جودة أماكن العيش والإقامة.


وقد عكف الباحثون على التحقيق في مدى ارتباط التعرض الطويل الأجل لتلوث الهواء وأماكن الإقامة السكانية والمساحات الخضراء والطرق الرئيسية مع تطور ارتفاع ضغط الدم، وبعض مكونات متلازمة التمثيل الغذائي.



فقد تم تقييم هذه التجمعات بين الأشخاص الذين يعيشون في منازل خاصة أو منازل متعددة الطوابق، في مدينة"كاوناس"، والتي يصل تعداد سكانها إلى ما يقرب من 280.000، وثاني أكبر مدينة في ليتوانيا.


وفى هذه الدراسة، حقق الباحثون في العلاقة بين التعرض طويل الأجل لتلوث الهواء المحيط والمسافة السكنية إلى المساحات الخضراء والطرق الرئيسية مع تطور ارتفاع ضغط الدم وبعض مكونات متلازمة التمثيل الغذائي.. وشملت هذه المكونات مستوى الدهون الثلاثية العالية، انخفاض نسبة الكوليسترول البروتين الدهني العالي الكثافة، وارتفاع نسبة السكر في الدم، والسمنة ..وقد تم تقييم التجمعات بين الأشخاص الذين يعيشون في منازل خاصة أو متعددة الأسر .



وكشفت النتائج عن أن مستويات تلوث الهواء أعلى من المتوسط ترتبط بزيادة خطر انخفاض البروتين الدهني عالى الكثافة.. كما ارتبط التعرض المرتبط بالحركة بارتفاع ضغط الدم وارتفاع مستوى الكوليسترول الدهني عالى الكثافة.. ومع ذلك، لوحظ التأثير السلبي لملوثات الهواء المرورية فقط في المشاركين الذين عاشوا في المباني متعددة الأسر.



وقال الباحثون تمكنا نتائج بحثنا القول: إنه يجب علينا تنظيم مساحة المعيشة لشخص واحد في المنازل متعددة الأسر، وتحسين عزل الضوضاء في الشقق، وتعزيز تنمية المساحات الخضراء في المنازل متعددة الأسر.

إعـلان
إعـلان

إعـلان
إعـلان
إعـلان