عاجل

إعـلان

بسبب الدولار.. 50% انخفاضا بأسعار الخضر والفواكه و10% للملابس الشتوية

إعـلان

فتح برنامج "اليوم"، الذي يقدمه الإعلامي عمرو خليل، والإعلامية سارة حازم، عبر شاشة "DMC"، ملف تأثير ارتفاع قيمة الجنيه المصري أمام الدولار على أسعار العدل، حيث أكد  حاتم نجيب، نائب رئيس شعبة الخضروات والفاكهة بالغرف التجارية، أنه يجب زيادة إتاحة المعروض من السلع في المعارض والمنافذ من اجل تقليل الحلقات الوسيطة، وبذلك يُجرى الحفاظ على استقرار الأسعار. 


وواصل: "لدينا الآن زيادة في المعروض من الإنتاج، ما أدى إلى انخفاض أسعار الخضراوات والفواكه بما يتراوح من 30% و50%، لكن المواطن لن يشعر بهذا الانخفاض، لأن هذا الانخفاض ينطبق على أسعار الجملة، ولذلك يجب أن نعيد تخطيط والتجارة الداخلية وأن نستبدل الأسواق العشوائية بأسواق منظمة مراقبة من قِبَل الدولة سهلة الوصول إليها". 


وفصَّل نائب رئيس شعبة الخضروات والفاكهة بالغرف التجارية، أن سعر ثمرة البطيخ الواحدة التي تزن 15 كجم يتراوح سعرها ما بين 7 إلى 15 جنيهًا، حيث تكفي استهلاك أسرة مكونة من 6 أفراد، كما يتراوح سعر كيلو الطماطم في أسواق الجملة ما بين 75 قرشًا و150 قرشًا.


وعن صناعة الملابس الجاهزة، قال  محمد عبد السلام، رئيس شعبة الملابس الجاهزة باتحاد الصناعات، إنها صناعة موسمية، حيث تستغرق دورة التصنيع الواحد حوالي 5 أشهر، لافتًا إلى أن التسعيرة الخاصة بالملابس هذه الأيام خاصة بالتكلفة منذ 5 أشهر. 


وأردف: "بالنسبة للمنتج الشتوي في شهري أكتوبر وسبتمبر هتكون خاصة بسعر الدولار الجديد المنخفض، وبالتالي سعر الملابس في الشتاء المقبل ستنخفض من 8% إلى 10%". 


وقال هشام الدجوي، مسئول لجنة التموين بالغرفة التجارية في الجيزة، إن ارتفاع قيمة الجنيه أثر على أسعار السلع مثل الزيوت، التي انخفضت أسعارها في شهر رمضان بحوالي 3.5% كعروض ما زالت سارية إلى الآن.


وعن تأخر خفض أسعار السلع بعد ارتفاع قيمة الجنيه، قال "الدجوي": "ان لازم التجار يفرطوا في المخزون وبعدين يتعاملوا بالأسعار الجديدة، فبدأت تسمع الفترة اللي فاتت، وده اللي خلى ارتفاع البنزين مأثرش على أسعار المنتجات دي كلها، كل الشركات اللي عندها أصول عربيات، هامش الربح عندها ممكن يثبت، وده مش هيأثر على المواطن في السعر، والأسعار في الفترة دي ثابتة بكل تأكيد".


وقال عبد العزيز السيد، رئيس شعبة الدواجن في غرفة القاهرة التجارية، إن السوق العالمي يشهد اتخفاض في عدد كبير من السلع الأساسية، مثل السكر الأبيض بمقدار 2%، و3% للسكر الخام، و9% لزيت النخيل واللبن المجفف بمقدار 8%، و16% للزبدة و27% انخفاض للجبنة الشيدر، لكن هناك مؤشر زيادة في القمح بحوالي 16%، وارتفعت قيمة الذرة الصفراء حوالي 24%.


وشدد "السيد"، على ضرورة تشديد الرقابة على الأسواق، موضحًا أن مصر تمتلك احتياطيا استراتيجيا من الذرة الصفراء التي ارتفعت قيمتها عالميا بحوالي 24%، وهو ما يؤدي إلى "لعب في الأسعار"، في حال عدم وجود "الرقابة الدقيقة".


وتابع أن قيمة البنزين والسولار التي ارتفعت مؤخرًا بعد تحريك الأسعار، تمثل حوالي 10% من قيمة السلع، بحساب "تكلفة التدفئة": "لو الفرخة سعرها 40 جنيه يبقى الزيادة حوالي 120 قرشا، لكن المشكلة في الحلقات الوسيطة، ويغلوا جنيه واتنين وتلاتة، ويشيلها المواطن المصري صاحب الدخل المتدني". 


 

إعـلان
إعـلان

إعـلان
إعـلان
إعـلان