عاجل

إعـلان

مؤشرات بانخفاض الحد الأدنى للطب.. تعرف على التفاصيل

التنسيق

إعـلان

تراجعت صدمة طلاب الثانوية العامة في ارتفاع مؤشرات الحد الأدنى لكلية الطب، وذلك بعد توصيات رئيس مجلس الوزراء بزيادة أعداد الطلاب فى كليات الطب.


وتشير الأرقام طبقا لـ "مؤشرات تنسيق 2019" إلى أن هؤلاء الطلاب يتنافسون على 22 ألف مكان فى كليات القمة لهذه الشعبة والمتمثلة فى "الطب – طب الأسنان – الصيدلة – العلاج الطبيعى"،

خاصة وأن هناك 21 كلية للطب فقط بالجامعات الحكومية، وتستقبل 9 آلاف طالب طبقا لإحصائية العام الماضى لذلك فإن الحد الأدنى لكلية الطب لن يقل عن 407 بنسبة 99.2%.


وتدرس اللجنة العليا لتنسيق الثانوية العامة بالتعاون مع المجلس الأعلى للجامعات تنفيذ توصيات رئيس مجلس الوزراء بزيادة أعداد الطلاب فى كليات الطب نظرا لحاجة العمل، ومن المحتمل أن

تزيد الأعداد ما بين الـ 12 آلاف إلى 15 ألف طالب، وبالتالى يقل الحد الأدنى لكليات الطب في حالة وصول عددهم لـ 12 ألفا ليسجل عند 403 بنسبة 98.3%.


أما فى حالة زيادتهم إلى ١٥ ألف طالب سينخفض الحد الأدنى لكلية الطب الى 399 بنسبة 97.3 وبالتالى يكون هناك أمل ليكون لطلاب المرحلة الثانية أن تلحق بكليات القمة.


وكان الحد الأدنى المعلن للمرحلة الأولى للتنسيق قد كشف عن حقائق صادمة لشعبة العلمى علوم، خاصة بعد أن حدد الحد الأدنى لهم 398 درجة بنسبة 97.07% فأكثر وعدد الحاصلين عليها 30 ألفا

و152 طالبا.


وكانت وزارة التعليم العالي، قد أعلنت اليوم، الثلاثاء، عن فتح باب تسجيل الرغبات للمرحلة الأولى لهؤلاء الطلاب، وذلك اعتبارًا من يوم الأحد الموافق 21 يوليو وحتى يوم الخميس الموافق 25

يوليو، وذلك وفقا الحد الأدنى المعلن عنه للطلاب. 


وأعلنت الوزارة عن الحد الأدنى لطلاب شعبة "علمي علوم" 398 درجة فأكثر أي نسبة 97.07% فأكثر لـ 30152 طالبًا، بينما الشعبة الهندسية 389.5 درجة فأكثر بنسبة 95% لـ 14690 طالبا، في تنسيق

الكليات 2019.


وكان المجلس الأعلى للجامعات قد عقد اجتماعه الشهرى، أول أمس، الخميس، معلنا التنسيق مع رئاسة مجلس الوزراء لاستخراج جميع شهادات السنوات الدراسية للطلاب، وذلك من خلال المجمع

الصناعى لتصنيع وإصدار جميع المحررات والوثائق "الباركود" يهدف تأمين توثيق تلك الشهادات.


كما ناقش المجلس، التعاون بين وزراتى الصحة والتعليم العالى لتدريب الطلبة بكليات الطب، الخاصة بالمستشفيات الحكومية والجامعية، وتعظيم الاستفادة من بنك المعرفة على مستوى الجامعات.


إعـلان
إعـلان

إعـلان
إعـلان
إعـلان