عاجل

إعـلان

خلال أيام.. طرح أول مثيل مصري لعقار"ابكلوزا"لعلاج فيروس"سي"بنسبة 98%

إعـلان

تستعد إحدى شركات الأدوية الوطنية العاملة في مجال السوق الدوائية المحلية، لطرح عقار جديد يعتبر الأول من نوعه في السوق المحلية لعلاج فيروس "سي" خلال أيام، حيث إنه أول دواء من "الجيل الثاني" يُطرح في مصر، بعد النجاح الذي حققته أدوية الجيل الأول.


الدواء الجديد سيطرح تجاريا باسم "نيوكليوبوفير فيلبا" وهو عبارة عن عقارين هما "سوفوسبوفير" أو ما يعرف بـ"السوفالدي" وعقار "فلباتاسفير" وذلك في قرص واحد، وهو أول مثيل مصري لعقار "ابكلوزا" لعلاج فيروس "سي".


عقار الابكلوزا هو أول عقار لفيروس "سي" يتم اعتماده لعلاج جميع الأنواع الجينية الستة الموجودة للفيروس، وقد صدقت هيئة الأغذية والأدوية الأمريكية علية بعد اتخاذ إجراءات التسجيل السريع، وتم إقرار العقار المستورد بعد الحصول على نتائج 4 تجارب إكلينيكية كبيرة، 3 منها على المرضى غير المصابين بالتليف أو المصابين بتليف كبدي متكافئ، وشملت الدراسة 1035 مريضا بنسبة نجاح 98%، بينما شملت التجربة الرابعة 267 مريضا مصابين بتليف كبدي متقدم من المرحلة "بي" أو "المرحلة الثانية من التليف" بنسبة نجاح 94%.


من جانبه، قال الدكتور حسن حمدي استشاري أمراض الكبد والجهاز الهضمي والأستاذ بكلية الطب في جامعة عين شمس، إن الدواء الجديد سيمثل طفرة غير مسبوقة في علاجات فيروس "سي" في مصر وإفريقيا والشرق الأوسط.


وأضاف حمدي، في تصريحات صحفية له اليوم الخميس، أن الدواء الجديد سيُعطي الأمل لمرضى تليف الكبد في مراحله المختلفة سواء كانت متقدمة أم لا في أمل العلاج، كما يُعالج المنتكسين من علاجات "الجيل الأول"، موضحاً أن نسبة الشفاء باستخدام هذا الدواء تصل إلى 99%، وهو أكبر معدل شفاء من المرض في العالم.


وأوضح أن الدواء الجديد سيُطرح في الأسواق بسعر مُقارب لعلاجات فيروس "سي" المتاحة في الأسواق حالياً، مشيراً إلى أنه يتميز أيضاً بعلاجه للمرض دون استخدام أي علاجات مساعدة له، على عكس العلاجات التقليدية المتوفرة حاليا التي تُعالج باستخدام دوائيين.


وأشار استشاري أمراض الكبد إلى أن مريض فيروس "سي" كان يحتاج لإجراء تحاليل لتحديد النوع الجيني للفيروس المصاب به لتحديد العلاج، وهو تحليل باهظ التكلفة، إلا أن الدواء الجديد يُعالج جميع الأنواع الجينية، دون الحاجة لمعرفة نوع الجين.


وأوضح أن "الكورس العلاجي" للمرضى المصابين بفيروس "سي" الذين لم يعالجون منه من قبل تتم خلال 3 أشهر أياً كانت درجة تليف الكبد، وذلك عبر تناول قرص واحد من الدواء الجديد يومياً، فيما أن المنتكسين من علاجات "الجيل الأول"، سيستخدمونه بالإضافة لدواء آخر، ليشفوا من المرض خلال 6 أشهر.


وتابع له تأثير فعال في علاج فيروس "سي"، والحالات الصعبة المصاحبة للتليف الكبدي، ويتميز عن باقي الأدوية الأخرى بأنه أكثر أمانا في استخدامه في مرضى تليف الكبد المتكافئ، ونسبة حدوث الأعراض الجانبية أقل ولا يتعارض من الأدوية الأخرى.




إعـلان
إعـلان

إعـلان
إعـلان
إعـلان