عاجل

إعـلان

تعرف علي عقوبة المتسبب في اختناق أطفال حمام السباحة

وزير الشباب والرياضة أثناء زيارة الأطفال

إعـلان

16 طفلا أصيبوا بالاختناق الأسبوع الماضي، في أثناء وجودهم في حمام السباحة بمركز شباب عين الصيرة، نتيجة زيادة نسبة الكلور في المياه، ما أدى إلى نقلهم إلى مستشفى الدمرداش والقصر العيني.


تلقى الأطفال العلاج، وخرج 12 منهم بعد الاطمئنان على صحتهم، لكن تبقى 4 آخرين بمستشفى الدمرداش حتى يوم أمس، وزارهم الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة للوقوف على تطور حالتهم الصحية والتشديد على ضرورة مراعاة قواعد الصحة والسلامة في مراكز الشباب.


مسؤل مدارس السباحة: عامل فتح ماسورة الكلور على الأطفال خلال تواجدهم بحمام السباحة.


فتح ماسورة الكلور الموجودة في أسفل حمام السباحة، هو عمل يومي يقوم به أحد الفنيين، لكن هذه المرة فتح الفني المسؤول عن حمام عين الصيرة الكلور أثناء وجود الأطفال بالمياه، وذلك على غير المعتاد، حيث تتم هذه العملية في نهاية اليوم، وذلك بحسب الدكتور محمد أبو سريع مسؤول مدارس السباحة في حمام سباحة المركز، وأسفرت تحريات  النيابة عن غلق الحمام والقبض على الفني ونائب رئيس مجلس إدارة مركز الشباب. 


نبيل سالم: المتهم يواجه جنحة تصل عقوبتها إلى سجن 3 سنوات


"جنحة إصابة خطأ" ذلك ما يواجهه الفني الذي تسبب في اختناق الأطفال بالكلور، وذلك وفقا للمحامي نبيل سالم، والذي أكد أن الخطأ هنا متمثل في الإهمال وعدم مراعاة القواعد والمعايير المنظمة لعمله، مما أدى إلى إصابات، وفي هذه الحالة يتم معاقبة الجاني وفقا للمادة 244 من قانون العقوبات والتي قد تصل في حالته إلى السجن 3 سنوات أو أكثر بناء على التقرير الطبي.



وأضاف سالم، أن المتهم الآخر من مجلس الإدارة يواجه نفس التهمة ونفس العقوبة وفقا لنفس المادة وذلك بسبب الإهمال في الإشراف الكامل على مجريات العمل وتحقيق المعايير.



وتنص المادة 244 من قانون العقوبات على أن "من تسبب خطأ في جرح شخص أو إيذائه بأن كان ذلك ناشئاً عن إهماله أو رعونته أو عدم احترازه أو عدم مراعاته للقوانين والقرارات واللوائح والأنظمة يعاقب بالحبس مدة لا تزيد على سنة وبغرامة لا تجاوز مائتي جنيهاً أو بإحدى هاتين العقوبتين.



وتتابع المادة، أن العقوبة تكون الحبس مدة لا تزيد على سنتين وغرامة لا تجاوز 300 جنيه أو إحدى هاتين العقوبتين إذا نشأ عن الإصابة عاهة مستديمة أو إذا وقعت الجريمة نتيجة إخلال الجاني إخلالاً جسيماً بما تفرضه عليه أصول وظيفته أو مهنته أو حرفته أو كان متعاطياً مسكراً أو مخدراً عند ارتكابه الخطأ الذي نجم عنه الحادث أو نكل وقت الحادث عن مساعدة من وقعت عليه الجريمة أو عن طلب المساعدة له مع تمكنه من ذلك. وكما العقوبة الحبس إذا نشأ عن الجريمة إصابة أكثر من 3 أشخاص، فإذا توافر ظرف آخر من الظروف الواردة في الفقرة السابقة تكون العقوبة الحبس مدة لا تقل عن سنة ولا تزيد على 5 سنين".



أحمد أبو خطوة: العقوبة ستتحدد بناء على الحادثة متعمدة أو غير متعمدة.


فيما أوضح الدكتور أحمد شوقي أبو خطوة، أستاذ القانون الجنائي جامعة المنصورة، أن عقوبة المتهم تنحصر بين حالتين، وهما كون المتهم أقدم على الفعل عن دراية بأنه سيؤدي للحادث أو لا، ففي الحالة الأولى تكون جنحة عمدية تصل عقوبتها إلى الحبس 3 سنوات، بينما في حالة أنه لا يعلم أن فتح ماسورة الكلور في ذلك الوقت سيؤدي إلى اختناق الأطفال، فإنه سيوجه إليه جنحة غير عمدية وعقوبتها 6 شهور.



وتابع أبو خطوة، أن التقرير الطبي لحالة الأطفال ومدة علاجهم له دور آخر فيما سيواجهه المتهمون، حيث تختلف العقوبة بين قضاء المتضررين من الحادث أقل من 20 يوم أو أكثر بالمستشفى لتلقي العلاج.

إعـلان
إعـلان

إعـلان
إعـلان
إعـلان