عاجل

إعـلان

6919 مستوطنا اقتحموا الأقصى خلال أكتوبر الماضي

إعـلان

شهد شهر أكتوبر الماضي رقما قياسيا في اقتحامات المسجد الأقصى.

واقتحم نحو (6919) ما بين مستوطن وطلاب معاهد تلمودية، ورجال شرطة ومخابرات وأعضاء كنيست.

وخلال أيام ما يسمى "عيد العرش"، اقتحم المسجد الأقصى (4325) مستوطنًا صهيونيًا. وصرح وزير "الأمن الداخلي الصهيوني جلعاد إردان"، "بأن حكومة الاحتلال قد تتيح قريبًا حرية العبادة وممارسة الشعائر الدينية للمستوطنين"، وبذلك يبلغ عدد المقتحمين للمسجد الأقصى منذ بداية العام (31371) مستوطنا وعسكري.

واقتحمت شرطة الاحتلال مصلى باب الرحمة وأزالت خزائن المصاحف والقواطع الخشبية من داخله، وأصدرت قرارًا بإغلاقه، كما أصدرت قرارات بأبعاد (15) مواطنًا عن المسجد الاقصى، من بينهم أحد حراس المسجد، وخطيب المسجد الأقصى الشيخ إسماعيل نواهضه، وأربعة نساء، وفرضت الحبس المنزلي على (23) مقدسيًا لفترات زمنية متفاوتة، بالإضافة إلى أبعاد (15) مواطنًا عن أحياء وبلدات مدينة القدس المحتلة وتحديدًا بلدتي العيسوية وسلوان، ومنعت سفر أربعة مواطنين للخارج، وأبعدت مواطنا عن الضفة الغربية ومدينة القدس المحتلة، وفرضت قيودا على أربعة مواطنين بالمشاركة بفعاليات اجتماعية، وشملت تلك القرارات دفع كفالات وغرامات بنحو (43950) شيقل.

وبحسب التقرير الشهري لمركز عبد الله الحوراني للدراسات والتوثيق التابع لمنظمة التحرير حول ابرز الانتهاكات الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني خلال شهر أكتوبر الماضي كشفت "وزارة الخارجية الإسرائيلية" عن خطة تقضي بحظر الأنشطة والدعم المالي التركي داخل مدينة القدس المحتلة، والتي تديره الوكالة التركية للتعاون والتنسيق (تيكا)، ويقدر الدعم الذي تقدمه الوكالة سنويا بنحو (12) مليون دولار، وفي نفس الإطار كشف النقاب عن خطة إسرائيلية تقضي بفصل (28) حيًا عن مدينة القدس وضمها للضفة الغربية، بهدف التخلص من (200) ألف مقدسي، وفي حال تنفيذ تلك الخطة التي تعرف ب(تطوير الأطراف)، ستصل نسبة السكان اليهود داخل مدينة القدس المحتلة إلى 80%، مقابل 20% سكان الفلسطينيين.

وفي سياق تهويديها لمدينة القدس وتعزيز وجودها فوق الأرض وتحتها، افتتحت سلطات الاحتلال الصهيوني أكبر مقبرة في العالم تقع على عمق (50)م تحت الأرض، وتضم (24) ألف قبر، في قرية دير ياسين المهجرة والتي حدثت فوق ترابها أبشع المجازر الصهيونية عام 1948م.

وفي سياق منفصل، اقتحمت شرطة الاحتلال فندق الدار في حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة ومنعت عقد ندوة ثقافية عن تاريخ بيت المقدس تقيمها الهيئة الإسلامية العليا، واعتقلت منسق الثقافة والإعلام للهيئة الإسلامية العليا عزيز العصا، والشيخ ناجح بكيرات، كذلك تم اقتحمت شرطة الاحتلال مشفى المطلع وفتشت قسم السرطان برفقة كلب.

كما قررت سلطات الاحتلال منع طلاب مدرسة رياض الأقصى الواقعة داخل المسجد الأقصى من الوصول للمدرسة بالزي الرسمي بزعم احتوائه على شعار لقبة الصخرة، وقمعت مسيرة تضامنية مع الأسيرة هبة اللبدي في شارع صلاح الدين.

كما منعت سلطات الاحتلال النشاط الرسمي الفلسطيني داخل المدينة المحتلة واعتقلت محافظ القدس عدنان غيث، فيما أصدر ما يسمى بوزير الأمن الداخلي الإسرائيلي "جلعاد أردان" قرارًا بحقه يمنعه يموجبه من عقد أي اجتماعات أو لقاءات داخل المدينة وعدم المشاركة في جميع الفعاليات مهما كان نوعها وهدفها.

إعـلان
إعـلان

إعـلان
إعـلان
إعـلان