عاجل

إعـلان

حركة الجهاد الإسلامي تمطر تل أبيب بوابل من الصواريخ

إعـلان

أعلن المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي جوناثان كونريكوس، أن أكثر من 100 صاروخ أُطلقت من قطاع غزة على وسط وجنوب إسرائيل، من حركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة.


وأكد متحدث جيش الاحتلال، أن حركة الجهاد الإسلامي هي المسؤولة عن إطلاق الصواريخ، وهو ما أسفر عن إصابة شخصين بجروح، بعدما أصاب أحد الصواريخ سيارتهما في الضواحي الشرقية لمدينة أشدود الإسرائيلية، وفقًا لما أعلنته خدمة الطوارئ في إسرائيل.


وجددت إسرائيل قصفها لقطاع غزة منذ قليل واستشهد شاب فلسطيني واصيب العشرات في جراء استهداف دراجة نارية غرب بيت لاهيا، شمال قطاع غزة.


وأفادت وزارة الصحة في قطاع غزة بوصول شهيد وعدد من الاصابات الى مستشفى الاندونيسي شمال القطاع جراء التصعيد الإسرائيلي.


ودوت صافرات الإنذار في مستوطنات غلاف غزة وفي عسقلان وأسدود بعد إطلاق رشقات صاروخية من قطاع غزة ردا على اغتيال القائد الكبير في سرايا القدس بهاء أبو العطا.


زعم جيش الاحتلال الإسرائيلي أنه لم يقرر العودة لسياسية الاغتيالات التي تستهدف القادة الفلسطينيين في قطاع غزة، على الرغم من تصفية بهاء أبوالعطا قائد سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإٍسلامي.


وقال أفيخاي أدرعي، الناطق باسم جيش الاحتلال، عبر تويتر، إن عملية استهداف بهاء أبوالعطا، كانت عملية مباغتة لاستهداف قنبلة، موقوتة ولا تعني العودة إلى سياسة الاغتيالات.


وادّعى أن العملية تم تنفيذها استنادًا إلى استخبارات نوعية وقدرات عملياتية عالية تعتبر عملية وقائية محددة لإزالة تهديد فوري في حركة.


وزعم الناطق باسم الاحتلال أن أبوالعطا كان بمثابة قنبلة موقوتة وسعى في الأيام القليلة المقبلة لتنفيذ عمليات مختلفة، وفِي مقدمتها إطلاق قذائف صاروخية إلى منطقة غلاف غزة عملية الاستهداف كانت مباغتة لتجنب إلحاق الأذى بالمدنيين.

إعـلان
إعـلان

إعـلان
إعـلان
إعـلان