عاجل

إعـلان

الصين تتمكن من تطوير "محرك أيونى" لدفع وإطلاق المركبات الفضائية

إعـلان

حققت الصين إنجازا كبيرا في تطوير "محرك أيوني"، يستخدم الحقول المغناطيسية، وهي تقنية مهمة لدفع وإطلاق المركبات الفضائية.


وطور باحثون من الشركة الصينية لعلوم وتكنولوجيا الفضاء "CASC"، أول محرك أيوني من نوعه في البلاد مع قوة تصل إلى 20 كيلوواط، يمكن أن تنتج قدرة على الدفع تصل إلى واحد نيوتن، وذلك بحسب موقع سكاي نيوز.


يشار إلى أن "نيوتن" هي وحدة القوة في نظام متر كيلوجرام ثانية، وتمثل القوة التي لو أثرت على كتلة كيلوغرام واحد لأكسبتها تسارعا مقداره 1 متر لكل ثانية تربيع، ووفقا لصحيفة "جلوبال تايمز" الصينية الناطقة بالإنجليزية، فإن هذا الإنجاز يمثل قفزة بالنسبة إلى المحركات الأيونية في الصين من مستوى "ميلي نيوتن" (ألف من النيوتن) إلى مستوى "النيوتن".


وتتضمن تطبيقات المحركات الأيونية التحكم في اتجاه وموضع الأقمار الصناعية المدارية، واستخدامها كمحرك دفع رئيسي للمركبات الفضائية الروبوتية متوسطة الحجم، وخلال الاختبار، أظهر محرك التشغيل عملية مستقرة، مع دفعة أو "نبضة" محددة من 3068 ثانية وكفاءة عمل أعلى من 70 في المئة، لتصل بذلك إلى المستوى الدولي المتقدم.


وبحسب الصحيفة الصينية، فإن مثل هذه التقنية عالية القوة المزودة بميزات الدفع القوية والموثوقية العالية ستكون قادرة على توفير قوة دفع عالية الكفاءة لتحديد المواقع والمناورة المدارية والتحكم في حركة الأقمار الصناعية التي تدور في المدار الثابت بالنسبة للأرض، ومسابر الفضاء السحيق، والمكوكات الفضائية.


وفي نفس السياق حصلت شركة SpinLaunch، وهي شركة ناشئة للفضاء مقرها كاليفورنيا، على 27 مليون جنيه إسترليني (35 مليون دولار) إضافية من التمويل من جانب المستثمرين، بما في ذلك إيرباص لبناء نوع جديد من منصات إطلاق الصواريخ، عبارة عن نظام غريب يدور ويجعل المركبة الفضائية في المدار بسرعة عالية دون محرك كيماوى، فبدلاً من استخدام الوقود الدافع مثل قاذفة الصواريخ النموذجية، تقوم SpinLaunch بقذف االمركبة إلى الفضاء باستخدام تقنية جديدة.

إعـلان
إعـلان

إعـلان
إعـلان
إعـلان