عاجل

  • الرئيسية
  • محليات
  • وزيرا الهجرة والقوى العاملة ومحافظ البحيرة يتفقدون مركز التدريب المهني بحوش عيسى
إعـلان

في إطار تنفيذ مبادرة "مراكب النجاة" بمحافظة البحيرة..

وزيرا الهجرة والقوى العاملة ومحافظ البحيرة يتفقدون مركز التدريب المهني بحوش عيسى

جانب من المركز

إعـلان

في إطار فعاليات زيارتهم لمحافظة البحيرة تنفيذًا لمبادرة "مراكب النجاة"، قامت السفيرة نبيلة مكرم، وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، و محمد سعفان وزير القوى العاملة، واللواء هشام آمنة محافظ البحيرة، بحضور لوران دي بويك مدير الإقليمي لمكتب منظمة الهجرة الدولية بالقاهرة، بافتتاح مبدئي وتفقد لمركز التدريب المهني بحوش عيسى، وذلك لتدريب الشباب على الأعمال الحرفية والمهنية.


كما قام الوزيران برفقة محافظ البحيرة ومدير مكتب منظمة الهجرة الدولية بالقاهرة، بجولة تفقدية داخل مركز التدريب، الذي تم إنشاؤه بالتعاون مع منظمة الهجرة، ويضم 6 ورش للتدريب على الأعمال الحرفية، فضلًا عن معمل لتعليم اللغات.


وأعرب وزيرا الهجرة والقوى العاملة عن سعادتهم بوجود مثل هذا المركز الذي يحقق أحد أهداف مبادرة "مراكب النجاة"، حيث إن التعليم الجيد والتدريب على المهن الحرفية واليدوية يعدان من أسلحة مكافحة الهجرة غير الشرعية حيث أن زيادة الوعي والتدريب من الوسائل الهامة التي من الممكن أن تحمي شبابنا من مخاطر الهجرة غير الشرعية فمن يمتلك الوعي والحرفة من الممكن أن يبدأ في بلده أو قريته الصغيرة بالمشروع الخاص به.


كما أكدا أن مبادرة "مراكب النجاة" ليس هدفها فقط الحديث عن مخاطر الهجرة غير الشرعية وإنما هدفها أيضًا هو إيجاد البديل لها والبديل سيكون عن طريق التدريب على المهن ودعم الشباب في إقامة مشروعهم الخاص بهم، ولذلك نتعاون في المبادرة مع جهاز المشروعات الصغيرة والمتوسطة وأيضًا منظمات المجتمع المدني لإيجاد هذه البدائل.


وتهدف مبادرة "مراكب النجاة"، إلى تحقيق حياة كريمة للمواطن المصري والحفاظ على حياته من مخاطر الهجرة غير الشرعية، في إطار ربط أهداف رؤية مصر 2030 بالأهداف الأممية السبعة عشر، حيث يرتبط هدف الارتقاء بجودة حياة المواطن المصرى وتحسين مستوى معيشته بأهداف القضاء على الفقر، والقضاء على الجوع، والتعليم الجيد، ولذلك نستهدف التوعية بمخاطر الهجرة وعرض المشروعات الخاصة بالشباب عن طريق عقد لقاء لعدد من الشباب بالمحافظة مع المسئولين بجهاز المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وكل ذلك من شأنه تحقيق رؤية مصر 2030.

إعـلان
إعـلان

إعـلان
إعـلان
إعـلان