عاجل

  • الرئيسية
  • محليات
  • خوفًا من دخول"كورونا" لـ"مصر".."آخر الأنباء" تكشف دور الحجر الصحي في التصدي للفيروسات المعدية
إعـلان

خوفًا من دخول"كورونا" لـ"مصر".."آخر الأنباء" تكشف دور الحجر الصحي في التصدي للفيروسات المعدية

صورة أرشيفية

إعـلان

في ظل التخوفات من انتشار فيروس كورونا المستجد 2019 nCoV.، "آخر الأنباء" تكشف دور الحجر الصحي في التصدي للوبائيات والفيروسات المعدية.

فالحجر الصحي نظام دولي اتفقت علية دول العالم تقيمه الدول داخل حدودها بموانيها المختلفة "برية-بحرية-جوية" ويمثل السلطة الصحية بالمطار.

وتعد مهمة الحجر الصحي هي الحفاظ على الصحة العامة في منافذ الدول المختلفة بمصر بمنع تسرب الأمراض الوبائية الفتاكة الخاضعة للوائح الصحية الدولية والتي تنتقل من مراكز توطنها إلى البلاد الخالية عن طريق حركة النقل الدولي للأفراد وذلك من خلال: 

ويعد الأشخاص المسافرين والقادمين من أي منفذ جوى – بحري – برى، فئة مستهدفة للحجر الصحي، كما أن البضائع القادمة التي تكون على متن وسيلة المواصلات وسائل المواصلات (طائرة-سفينة-عربية) تخضع لإجراءات الحجر الصحي، غير أن البريد: الصحف – الكتب – والمطبوعات لا تخضع لأي أجرأ صحي ماعدا: "الرسائل" الجلود ومنتجات الحيوانات وبقاياها "الريش – العظم – الامعاء" الملابس المستعملة – القرانيان – عينات الدم – الجماجم البشرية – فرش للشعر الواردة الى البلاد، والجثامين والرماد


ويقوم الحجر الصحي بتقديم التطعيمات اللازمة للمسافرين لحمايتهم ضد الأمراض الوبائية من خلال مكتب التطعيمات الدولية، وتوزيع الكروت الارشادية الخاصة بالأمراض المعدية أو الأمراض الحديثة التي تتضمن طرق العدوى والوقاية منها: 

-    الإجراءات على الأشخاص القادمين من البلد الموبوءة

-    مناظرة القادمين وعزل الحالات المشتبه فيها لمستشفيات الحميات و ابلاع الغرفة الوقائية

-    التأكد من وجود شهادات التطعيم الدولية بحوزة القادمين من بلاد موبوءة بالحمى الصفراء

-    يتم عمل مسح صحي على عينة عشوائية من الحجاج القادمين من موسم الحج للتأكد من خلوهم من فيروس كورونا

كما تخضع لإجراءات الحجر الصحي وسائل النقل المختلفة القادمة من أماكن موبوءة يتم للتأكد من رشها بالمبيدات والتأكد من تطهيرها قبل الإقلاع إذا كان على متنها حالة مشتبه، وتم تحويلها إلى المستشفى

ويتم الافراج عنها الرسائل المختلفة طبقا للوائح الدولية 2005.


يذكر أنه في أقل من 48 ساعة انتشر فيروس كورونا بشكل كبير وأعلنت كل من فرنسا، وتايلاند، واليابان، والولايات المتحدة، وجود حالات إصابة بالفيروس، فضلًا عن الصين موطن الفيروس.


ويسبب فيروس كورنا في حالة من الهلع العالمي بسبب تصنيف الأطباء له بأنه شديد الخطورة ومميت، وتشبه أعراضه إلى حد كبير أعراض فيروس الإنفلونزا.


وتفقدت هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، يرافقها علاء عيد رئيس قطاع الطب الوقائي، مساء أمس، الحجر الصحي بمطار القاهرة الدولى، وذلك لمتابعة خطة التأمين الطبي الاحترازية للتصدي لفيروس كورونا المستجد ومنع دخوله إلى البلاد، وذلك بعد تحذيرات منظمة الصحة العالمية.


إعـلان
إعـلان

إعـلان
إعـلان
إعـلان