عاجل

  • الرئيسية
  • محليات
  • إصابات كورونا تتجاوز ربع مليون و9 آلاف وفاة.. و4 دول تسابق الزمن للانتهاء من المصل
إعـلان

6 حالات أكثر عرضة للإصابة بالفيروس..

إصابات كورونا تتجاوز ربع مليون و9 آلاف وفاة.. و4 دول تسابق الزمن للانتهاء من المصل

فيروس كورونا - ارشيفية

إعـلان

خيم شبح الخوف والفزع على سكان العالم جراء ارتفاع عدد إصابات فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"، التي تجاوزت الربع مليون مصاب، في أكثر من 150 دولة مختلفة، بحسب المعلن؛ إذ صار عدد كبير من الدول يفحص الحالات الأكثر حاجة للرعاية الطبية فقط، بالإضافة إلى عدم إعلان بعض الدول عن الإحصائيات الدقيقة؛ ما دعى منظمة الصحة العالمية للإعلان على أنه وباء عالمي أو جائحة عالمية.

وعلى الرغم من قلة نسبة الوفيات مقارنة بعدد الحالات المتعافية من المرض، فإن الخطر الأكبر هو سرعة انتشار الفيروس في أماكن متعددة حول العالم، بالإضافة إلى الخوف من تحول الفيروس لنوع جديد يصعب السيطرة عليه ويكون أشد خطورة وفتكا من الفيروس الحالي "كوفيد-19".

وسجلت آخر إحصائيات فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"، بحسب منظمة الصحة العالمية، 225 ألف 647 إصابة، تعافى منهم نحو 85 ألف 831 حالة بنسبة 38% معظمهم من صغار السن والشباب، فيما سجلت حالات الوفاة 9 آلاف و278 حالة بنسبة 4.1%، معظمهم من كبار السن، ممن تخطوا حاجز الخمسين عاما، وأصحاب الأمراض المزمنة، والمدخنين، الذين تنخفض لديهم معدلات المناعة.

وفي الصين، مركز بداية الفيروس، وصلت عدد حالات الإصابة المؤكدة إلى 80928 حالة، وعدد الوفيات إلى 3245 حتى نهاية، أمس الأربعاء، وذلك بعد الإعلان عن إصابة 34 حالة جديدة، أي أكثر من الضعف مقارنة بـ 13 حالة في اليوم السابق، من بين 34 إصابة مستوردة، شكلت بكين 21 حالة، وهو رقم قياسي يومي للمدينة.

وبحسب آخر حصيلة أعدتها "فرانس برس"، فإن الدول التي سجلت أكبر عدد من الوفيات خلال الساعات الـ 24 الماضية هي إيطاليا (475 وفاة جديدة)، تليها إيران (147 وفاة)، ثم إسبانيا (107 وفيات).

كما تعد أكبر الدول الأكثر تضررا من الفيروس بعد الصين هي إيطاليا (2978 وفاة من أصل 35 ألفا و713 إصابة)، تليها إيران (1135 وفاة من أصل 17 ألفا و161 إصابة)، ثم إسبانيا (598 وفاة من أصل 13 ألفا و716 إصابة)، وفرنسا (264 وفاة من أصل 9134 إصابة).

وأعلن المتحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية، أن هناك 50 شخصا في إيران يصابون بفيروس كورونا كل ساعة، ويتوفى شخص واحد كل 10 دقائق، وفق ما ذكرته روسيا اليوم، فى خبر عاجل لها.

وتجاوزت حصيلة وفيات وباء كورونا المستجد (كوفيد-19) فى إيران الـ 1000 شخص، ووفق آخر إعلان وزارة الصحة الإيرانية؛ إذ ارتفعت الوفيات إلى 1135، وبلغت الإصابات 17 ألف 361 شخصا، وحالات التعافي 5710، بينما تقول المعاضة الإيرانية على مواقعها المختلفة أن حصيلة الوفيات تجاورة الـ 2000 حالة.

وفي الولايات المتحدة الأمريكية، أفادت وسائل إعلام هناك بأنه تم تأكيد أكثر من 9 آلاف حالة من الإصابات بفيروس كورونا، وفقا لتقرير أجرته جامعة جونز هوبكنز، مستشهدة بحساباتها الخاصة للإحصاءات الفدرالية والمحلية.

وفي مصر، قالت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان: إن عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، اليوم الخميس، وصل إلى 210 حالة، تعافى منهم 28 حالة، وبلغت عدد الوفيات 6 حالات.

واستعرضت الوزيرة - خلال الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء - الحالات المصابة، التي تم اكتشافها وظهرت على مدى الأسابيع الخمسة الماضية؛ ففي الأسبوع الأول من شهر فبراير كان هناك حالة واحدة مصابة، وفي الأسبوعين الثاني والثالث من شهر فبراير لم تكن هناك أي حالات مصابة بالمرض، بينما كانت الحالات المصابة في الأسبوع الأول من شهر مارس 50 حالة، وفي الأسبوع الثاني من مارس 49 حالة، بينما في الأسبوع الثالث من الشهر في الفترة من 14-18 مارس كان عدد الحالات المصابة 115 حالة؛ ليصل إجمالي عدد الحالات المصابة بهذا المرض إلى 210 حالات، حتى أمس.

وتسابق عدد من الدول الزمن لعمل مصل فعال يقضي على الفيروس؛ إذ قال دكتور وائل صفوت، مستشار منظمة الصحة العالمية: إن هناك 4 دول تعمل على إنتاج مصل للفيروس، موضحا أن تلك الدول وصلت إلى مرحلة التجربة، لكن إلى الآن لا يوجد إقرار أو تواصل مع تلك الجهات حول تطورات المصل.

وكانت شركة سانوفي الفرنسية، قد أعلنت عن نجاح عقار "بلاكنيل" فى علاج فيروس كورونا المستجد، وهو عقار مكوّن من جزيئات "هيدروكسي كلوروكين" يستخدم لعلاج الملاريا وأمراض المناعة الذاتية، مثل: الذئبة، والتهاب المفاصل.

وتمتلك الشركة الفرنسية مخزون من العقار يكفي لعلاج 300 ألف مصاب، فيما أكدت وزارة الصحة المصرية، على عدم وجود علاج معتمد لكورونا من منظمة الصحة العالمية حتى الآن، مشددة على عدم استخدام أدوية الملاريا بالمنزل.

وكشفت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، عن أن منظمة الصحة العالمية، أعلنت عن تجربتها الجديدة سولديرتى "SOLIDARITY" لمقارنة آثار الأدوية المختلفة، التي تشمل أدوية الايبولا والملاريا، على فيروس كورونا.

وأوضحت الصحيفة، أنه لم يتم تضمين الولايات المتحدة في تجربة منظمة الصحة العالمية الخاصة بالعلاجات التجريبية لفيروس كورونا؛ لأنها لم تلتزم بالمشروع بعد، ولكن 10 دول أخرى لديها الأدوية التي سيتم اختبارها تتضمن عقار ريميسيفير، الذي تم تصميمه في الأصل كدواء لمحاربة الإيبولا، ودواء مضاد للملاريا يسمى هيدروكسي كلوروكوين.

وقالت الصحيفة: إن الدول التي التزمت هي (الأرجنتين، والبحرين، وكندا، وفرنسا، وإيران، والنرويج، وجنوب إفريقيا، وإسبانيا، وسويسرا، وتايلاند)، مضيفة أنه لم تُدرج الولايات المتحدة كواحدة من الدول، على الرغم من أن المدير العام لمنظمة الصحة العالمية يقول: إنه يعتقد أن "المزيد سينضمون"."

على صعيد متصل، أشارت دراسة إلى أن هناك 6 حالات عليها عزل نفسها 12 أسبوعا لتجنب الإصابة بفيروس كورونا، وهم (الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 70 عاما، والنساء الحوامل، والأشخاص الذين يعانون من أمراض الصدر الشديدة، ومن يعانون من نقص المناعة الأولية "PID"، ومن يعانون من أمراض شديدة في أجهزة الجسم).

إعـلان
إعـلان

إعـلان

اقرأ أيضاً

إعـلان
إعـلان