رئيس التحرير

علاء شحتـــو

عاجل

إعـلان

شركة أسترالية تطور سمادا من البطاريات المعاد تدويرها

إعـلان

طورت شركة أسترالية، طريقة لصنع الأسمدة باستخدام بطاريات قلوية معاد استخدامها، حيث تم تطوير هذه العملية من جانب Envirostream Australia، والتى تعتمد على غبار تكميلى يحتوى على المنجنيز والزنك من بطاريات قديمة يتم أخذها فى الغالب من أجهزة التحكم عن بعد فى التليفزيون وألعاب الأطفال والتى يمكن مزجها مع الأسمدة التقليدية.

ووفقا لما ذكرته صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، أظهرت الأسمدة الجديدة نتائج واعدة في الاختبار على نباتات القمح المزروع في عام 2019، وقد أعلنت الشركة عن جولة جديدة من الاختبار في مزارع الحبوب فى غرب أستراليا.

ووفقًا لبيان صادر عن شركة Lithium Australia ، التي تمتلك Envirostream Australia ، فإن المشروع هو فرصة لتقليل البصمة الكربونية لصناعة البطاريات، بالإضافة إلى تلوث مدافن القمامة، مع تحسين الإنتاج الغذائي العالمي".

وأراد الفريق في البداية التركيز على إعادة تدوير البطاريات القلوية، ولكن أدركوا من بعض التجارب أنه قد يكون من الأسهل إعادة استخدام بعض مكوناتها.

ويعد الزنك وثاني أكسيد المنغنيز هي المكونات الكيميائية الرئيسية في البطاريات، والتي تطلق الطاقة على أساس التفاعل بين الجزيئات أثناء مرورها بين الاثنين.

يتم إنتاج ما يقدر بنحو 10 مليار بطارية في جميع أنحاء العالم كل عام، وهو ما يمثل حوالي 80 ٪ من إجمالي إمدادات البطاريات في العالم، وهو الأمر الذي شكل تحديًا متزايدًا لعلماء البيئة.

وقال أدريان جريفين من شركة ليثيوم أستراليا في بيان: "على الصعيد العالمي، أصبح التخلص من البطاريات مشكلة كبيرة".

وأضاف: "خطتنا لإعادة استخدام المكونات النشطة للخلايا المستهلكة ليست فقط خطوة مهمة نحو الإدارة البيئية العالمية لهذه المشكلة، ولكن يمكن أن يكون لها أيضًا تأثير قوي على استدامة البطاريات التي يمكن التخلص منها."

وأوضح جريفين: "على هذا النحو، يعد جزءًا لا يتجزأ من سعي الليثيوم أستراليا لتطوير اقتصاد دائري لجميع أنواع البطاريات، وهو أمر يتطلبه المجتمع بالتأكيد".

إعـلان
إعـلان

إعـلان
إعـلان
إعـلان