رئيس التحرير

علاء شحتـــو

عاجل

إعـلان

شركة أمريكية تعلن طرح علاج محتمل لكورونا سبتمبر المقبل

إعـلان

كشف كبير العلماء فى شركة "ايلى ليلي" الأمريكية أنه قد يكون لديهم عقار مصمم خصيصا لعلاج فيروس كورونا المرخص للاستخدام فى وقت مبكر من سبتمبر، إذا سارت الأمور بشكل جيد مع أى من علاجى الأجسام المضادة التى تختبرها، وفقا لتقرير لوكاله "رويترز".

وقال الرئيس العلمى دانييل سكوفرونسكى فى مقابلة، إن ليلى تجرى أيضًا دراسات قبل الإكلينيكية لعلاج ثالث للجسم المضاد للمرض الناجم عن الفيروس التاجى الجديد كورونا، الذى يمكن أن يدخل فى التجارب السريرية البشرية فى الأسابيع المقبلة، وأطلقت إيلى ليلى بالفعل تجارب بشرية مع اثنين من العلاجات التجريبية.

وتنتمي الأدوية إلى فئة من الأدوية البيوتكنولوجية تسمى الأجسام المضادة وحيدة النسيلة تستخدم على نطاق واسع لعلاج السرطان والتهاب المفاصل الروماتويدي والعديد من الحالات الأخرى، ومن المرجح أن يكون دواء الأجسام المضادة وحيدة النسيلة التي تم تطويرها ضد كوفيد 19 أكثر فاعلية من الأدوية المعاد استخدامها والتي يتم اختبارها حاليًا ضد الفيروس.

وقال سكوفرونسكي أن العلاجات التي قد تستخدم أيضًا للوقاية من المرض  يمكن أن تتغلب على اللقاح لاستخدامه على نطاق واسع كعلاج لفيروس كورونا، إذا أثبتت فاعليتها.

وأضاف، "إذا رأينا فى أغسطس أو سبتمبر أن الأشخاص الذين تم علاجهم يتقدمون إلى الاستشفاء، فسيكون ذلك بيانات قوية وقد يؤدى إلى ترخيص استخدام الطوارئ".

ومن غير المحتمل أن تكون لقاحات الفيروس التاجى التى يتم تطويرها واختبارها بسرعة غير مسبوقة جاهزة قبل نهاية العام فى أقرب وقت ممكن.

وفى وقت سابق من هذا الشهر، أعلنت شركة إيلى ليلى أنها بدأت اختبار المرضى لاثنين من علاجات الجسم المضاد المنفصلة يتم تطوير LY-CoV555 المعينة حاليًا بالشراكة مع AbCellera للتكنولوجيا الحيوية الكندية والآخر، JS016، يتم تطويره مع شركة الأدوية الصينية Shanghai Junshi Biosciences.، يعمل كلاهما من خلال حجب جزء من ما يسمى ببروتين زيادة الفيروس الذى يستخدمه لدخول الخلايا البشرية وتكرارها.

وقال سكوفرونسكى، إن المرشح الثالث لعلاج الأجسام المضادة ليلى يعمل على جزء مختلف من الفيروس، ومن المرجح أن يتم اختباره بالاشتراك مع أحدهما أو كليهما.

ومع ذلك، قال صانع الأدوية إن لديه تفضيلًا قويًا لتطوير علاج يمكن أن يعمل بشكل جيد فى مرضى كوفيد 19 كمستقل، لأن تصنيع هذا النوع من الأدوية، والذى يتم إدارته عادةً عن طريق التسريب، هو عملية معقدة وقدرة محدود.

وأوضحت الشركة الأمريكية أنه سيكون لديها القدرة على صنع مئات الآلاف من الجرعات بحلول نهاية العام إذا تمكنت من علاج مرضى كورونا باستخدام دواء مضاد واحد بدلاً من الجمع.

وأشار سكوفرونسكي إلى "أن القدرة العالمية على الأجسام المضادة ليست عالية بما يكفي حتى يمكننا التفكير في جرعات مناسبة" لـ "بلايين الأشخاص في الوضع الوقائي"، ولكن الحل الأفضل هو تلقيح الناس على نطاق واسع بلقاحات فيروس كورونا عند توفرها ، والاحتفاظ بعلاجات الأجسام المضادة للأشخاص الذين يعانون من المرض أو الذين تعرضوا له مؤخرًا، مؤكدا أن إيلى ليلي تأمل في إجراء تجربة سريرية للوقاية من فيروس كورونا في رعاية مرضى المنزل في وقت لاحق من هذا العام.

إعـلان
إعـلان

إعـلان
إعـلان
إعـلان