رئيس التحرير

علاء شحتـــو

عاجل

إعـلان

مايكروسوفت تنضم إلى حملة مقاطعة الإعلانات على فيسبوك

إعـلان

تعمقت أزمة مقاطعة فيسبوك مع إعلان مجموعة من المعلنين الرئيسيين الآخرين، ومن ضمنهم مايكروسوفت وفورد وأديداس، أنهم سيسحبون أموالهم.


ويواصل المعلنون الرئيسيون الانضمام إلى حملة “Stop Hate for Profit“، ووعدوا بوقف إنفاق الأموال على إعلانات فيسبوك في شهر يوليو للضغط على الشركة للقيام بالمزيد لوقف انتشار خطاب الكراهية والمعلومات المضلّة.


وانضمت حتى الآن 184 شركة على الأقل إلى الاحتجاج على سياسات الكراهية في فيسبوك، ومن بينها بعض أكبر عملائها، وذلك وفقًا لمجموعة الناشطين (Sleeping Giants)، وجمدت كلٌّ من (ريبوك وليفي وكلوركس) الإنفاق في بعض الحالات لمدة ستة أشهر.


وكشفت التقارير أن مايكروسوفت علقت إعلاناتها على فيسبوك وإنستاجرام في الولايات المتحدة في شهر مايو، ووسعت ذلك حديثًا ليشمل الإنفاق الإعلاني في جميع أنحاء العالم حتى شهر أغسطس.


وعلى عكس العديد من المعلنين الذين انضموا حديثًا إلى حملة مقاطعة فيسبوك، فإن مايكروسوفت تشعر بالقلق إزاء مكان عرض إعلاناتها، وليس من سياسات فيسبوك، لكن هذه الخطوة لا تزال تعني الآن أن معلنًا كبيرًا آخر أوقف إنفاقه على فيسبوك.


وتمثل الموجة الجديدة أكبر ضربة حتى الآن لفيسبوك، وأنفقت مايكروسوفت وحدها أكثر من 115 مليون دولار على إعلانات فيسبوك في عام 2019، وذلك وفقًا لشركة التحليلات الإعلانية (Pathmatics).


وعلقت أديداس وفرعها ريبوك إعلانات فيسبوك وإنستاجرام عالميًا حتى نهاية شهر يوليو، وقالت الشركة: إنها ستضع معايير لمحاسبة نفسها وكل واحد من شركائها بشأن تأسيس بيئات آمنة والحفاظ عليها.


فيما قالت (Best Buy) لتجارة الأجهزة الإلكترونية الاستهلاكية: إنها ستوقف الإعلانات بشكل مؤقت على فيسبوك وإنستاجرام اعتبارًا من 1 يوليو.


وأوقفت عملاقة التنظيف كلوركس الإعلان على فيسبوك وإنستاجرام حتى شهر ديسمبر، وستحول إنفاقها الإعلاني إلى منصات إعلامية أخرى، كما ستوقف الإنفاق على شبكة (Facebook Audience).


وأشارت شركة فورد إلى أنها أوقفت جميع إعلاناتها على شبكات التواصل الاجتماعي الأمريكية بشكل مؤقت خلال الثلاثين يومًا القادمة من أجل تقييم وجودها على المنصات.


وأوضحت شركة إتش بي أنها ستوقف الإعلانات الأمريكية على فيسبوك.


وأعلنت شركة (Edgewell Personal Care) أنها ستوقف إعلانات أمريكا الشمالية وأوروبا المدفوعة بشكل مؤقت لأكثر من 25 علامة تجارية على فيسبوك وإنستاجرام بدءًا من الأربعاء، وحتى إشعار آخر.


وقالت شركة (بوما) لصناعة الملابس الرياضية من خلال منصة تويتر: إنها ستنضم إلى حملة “Stop Hate for Profit” وتوقف جميع الإعلانات على فيسبوك وإنستاجرام طوال شهر يوليو.


وتنضم هذه الشركات إلى (كوكا كولا وهوندا ودياجو وستاربكس وفيريزون ويونيليفر) وغيرها، وأوقفت الشركات في بعض الحالات الإنفاق الإعلاني على منصات التواصل الاجتماعي الأخرى أيضًا.


وتأتي المقاطعة بعد أن دعت مجموعة من المنظمات المعلنينَ على فيسبوك لإيقاف إنفاقهم على منصة التواصل الاجتماعي خلال شهر يوليو، واتهمت الجماعات فيسبوك بالسماح بانتشار المحتوى العنصري والعنيف والمضلل على منصتها.

إعـلان
إعـلان

إعـلان
إعـلان
إعـلان