رئيس التحرير

علاء شحتـــو

عاجل

إعـلان

بعد قليل.. الإعلان عن قبول دفعة جديدة بأكاديمية الشرطة

صورة أرشيفية

إعـلان

تعقد أكاديمية الشرطة بعد قليل مؤتمرًا صحفيًا بمقر الأكاديمية للإعلان عن قبول دفعة جديدة من الطلبة الراغبين في الالتحاق بكلية الشرطة، من الحاصلين على الثانوية العامة أو الأزهرية لعام ٢٠٢٠ والحاصلين على مؤهلات جامعية كضباط متخصصين مطلوبة هذا العام.

ومن المنتظر أن يقوم اللواء دكتور أحمد إبراهيم رئيس الأكاديمية بالإعلان عن شروط القبول بكلية الشرطة ومواعيد الالتحاق عبر الموقع الإلكتروني للكلية.

النشأة التاريخية لكلية الشرطــــة

( 1896- 1906) إنشاء مدرسة البوليس في ثكنات عابدين.

(1924-1907) صدور أول قانون للمدرسة وانتقالها إلى منطقة العباسية

(1952-1925) تعدل اسم مدرسة البوليس إلى كلية البوليس

(1953- 1974) تغير اسم كلية البوليس إلى كلية الشرطة

(1975-حتى الآن) أصبحت كلية الشرطة أحد كيانات أكاديمية الشرطة

تعتبر أكاديمية الشرطة المصرية صرحا علميا أمنيا شامخا حملت على مر التاريخ مشعل العلم في خدمة الأمن فهي ملحمة الوطنية ومصنع الرجال أكاديمية الشرطة المصرية الممتدة في ثلاثية الزمن الماضى الحاضر المستقبل لتروى شجرة الأمل والحق والكرامة وارفة لتظلل الوطن الحبيب مصر الكنانة بالأمن والأمان قرنُ ويزيد من الزمان حَفُل "سجل الخلود " بالآلاف من رجال الشرطة الأبطال حملوا رسالة الأمن بالذمة والصدق.

إن المتتبع لتاريخ أكاديمية الشرطة يكتشف أنها لم تتوقف عن الوفاء برسالتها في إعداد وتأهيل رجال الشرطة المؤهلين على أعلى مستوى تعليميًا وتدريبيًا وبحثيًا فهي من أقدم أكبر أكاديميات الشرطة في العالم وهى الأولى على المستوى الإقليمى صاحبة الريادة والمكانة على كافة المستويات والأصعدة الوطنية والإقليمية والدولية.

وتسعى العديد من الجامعات وأكاديميات الشرطة في العالم إلى توقيع بروتوكولات تعاون معها، وهي أيضًا تقوم بإعداد وتأهيل وتدريب العديد من الكوادر الأمنية ليس فقط على المستوى العربي المستوى الأفريقي والأسيوي والأوروبي وليس غريبًا أنها تعد أول مؤسسة تعليمية في المنطقة تمنح درجتي الماجستير والدكتوراة في علوم الشرطة.

وتعد الأكاديمية جامعة عصرية متكاملة تسعى إلى تطبيق أحدث نظم التعليم والتدريب في العالم لإعداد وتأهيل ضابط الشرطة المحترف والقادر على مواجهة التحديات الأمنية.

تم إنشاء أكاديمية الشرطة عام 1975، وتضم في بنائها التنظيمي إلى جانب رئاستها خمسة روافد رئيسية هـي كلية الشرطة – كلية الدراسات العليا – كلية التدريب والتنمية، فضلًا عن مركز بحوث الشرطة – الإدارة العامة لتدريب كلاب الأمن والحراسة.

وللأكاديمية مجلس علمي أسوة بالجامعات المصرية يعاون رئيسها باتخاذ القرارات العلمية والإدارية وكل ما يتعلق بإدارة شئونها.

ويضم في عضويته كوكبة من قادة العمل الأمني، ومديري كيانات الأكاديمية، إضافة إلى عدد من العلماء والخبراء الممثلين عن مجلس الدولة، والمجلس الأعلى للجامعات، وعميد إحدي كليات الحقوق المصرية.

رؤية أكاديمية الشرطة:

أكاديمية الشرطة المصرية صرح علمى أمني شامخ حملت على مر التاريخ مشعل العلم في خدمة الأمن فهي ملحمة الوطنية ومصنع الرجال أكاديمية تسعى الكلية إلى تحقيق الجودة في كافة العمليات والبرامج المنفذة، وإنشاء نظام فعّال يرتقى بالعمليـة التعليمية والتدريبية والانضباطية والبدنية، ويصل بها للريادة وتبؤ مكانة علمية وتدريبية مرموقة بين الكيانات المُماثلة على الصعيد الاقليمى والدولى، من خلال ما يلى:

(1) توفير بيئة تعلُّم فعّالة تضمن تحقيق جودة المنتج الأمني، على نحو يحقق التميز لخريجيها في المستوى العلمى والمعرفى والمهارى والبدنى.

(2) إمداد الطلاب بالخبرات النظرية والعملية التى تتواءم مع احتياجات الواقع الأمني.

(3) تشجيع أعضاء هيئة التدريس على استمرارية تطوير المناهج الدراسية وابتداع وسائل تعليمية مُتطورة، مع الاستعانة بخبرات القيادات الأمنية في كافة مسارات العمل الشرطى.

(4) الاهتمام بالنواحى الثقافية والفنية والإبداعية للطلاب والدارسين بكلياتها ومعاهدها.


إعـلان
إعـلان

إعـلان
إعـلان
إعـلان