رئيس التحرير

علاء شحتـــو

عاجل

إعـلان

علماء الفلك يرصدون "كويكب" يقترب من الأرض وسط عاصفة استوائية

إعـلان

تغلب تلسكوب لاسلكي شهير على العاصفة الاستوائية Isaias وتمكن من تحديد مستوى تهديد كويكب يقترب من الأرض، حيث نجح علماء الفلك في مرصد أريسيبو في بورتوريكو من مراقبة الكويكب 2020 NK1 الذي كان يحلق عن قرب، وراقب الفريق الكويكب لمدة ساعتين ونصف الساعة لتحديد مدى احتمالية اصطدامه بالأرض.

وفقا لما ذكره موقع "space" الأمريكى، فإنه لحسن الحظ، مرت العاصفة بسرعة دون حدوث أضرار في التلسكوب أو نظام الرادار، وتمكنت فرق الصيانة والإلكترونيات من تنشيط التلسكوب من الإغلاق في الوقت المناسب لعمليات الرصد.

 وكان يُعتقد أن لدى الكويكب فرصة 1 من 70.000 للتأثير على الأرض بين عامي 2086 و 2101، مما يجعله من أولويات المراقبة حتى قبل ملاحظته مؤخرا، إذ تم رصده في أوائل شهر يوليو من جانب علماء الفلك مع فريق مسح نظام التنبيه الأخير من الكويكبات الأرضية في جامعة هاواي.

وقال مسئولو أريسيبو في نفس البيان: "إن العمل الجديد يظهر أن الكويكب من غير المتوقع أن يقترب بدرجة كافية من الأرض ليشكل خطرا في المستقبل". سيكون أقرب اقتراب لـ2020 NK1 في عام 2043 عند مروره بالأرض على مسافة 2.25 مليون ميل (3.6 مليون كيلومتر)، أو ما يعادل تسعة أضعاف المسافة بين الأرض والقمر.

وقال آن فيركي، رئيس مجموعة الرادار الكوكبية Arecibo: "تُظهر الملاحظات الجديدة أن لدينا أوقات استجابة سريعة جدًا وقدرات قياس عالية الدقة للمدى والحركة والحجم على الرغم من العواصف ووباء COVID-19 والزلازل التي تعاملت معها بورتوريكو هذا العام".

كشفت صور الرادار أيضًا عن حجم وشكل الكويكب ، الذي يوصف بأنه ممدود بأبعاده الأطول عند 0.6 ميل (حوالي 1 كم). 

ولم يكشف البيان عن تكوين الكويكب، فأكثر من 75 في المئة من الكويكبات المعروفة كربونية والباقى معدني.

كما تراقب ناسا والعديد من المراصد الشريكة السماء عن كثب بحثًا عن الكويكبات التي يحتمل أن تكون خطرة، وقد قامت بتصنيف عدة آلاف من الصخور الفضائية في جهدهم المستمر منذ عقود. 

ويعمل مكتب تنسيق الدفاع الكوكبي التابع لناسا أيضًا مع الولايات المتحدة والكيانات الدولية على أفكار لتحريك أو تفكيك الكويكبات التي تشكل مشكلة وشيكة على الأرض.

إعـلان
إعـلان

إعـلان
إعـلان
إعـلان