رئيس التحرير

علاء شحتـــو

عاجل

إعـلان

هل توجد حياة خارج كوكب الأرض؟.. علماء روس يجيبون

كوكب الأرض

إعـلان

أعلن العالم أليكسى روزانوف من الأكاديمية الروسية للعلوم، والمدير العلمى لقطاع البيولوجيا الفلكية فى المعهد المشترك للأبحاث النووية، أن العلماء الروس نشروا صوراً لكائنات مجهرية قديمة متحجرة وجدت داخل نيزك أورجى Orgei ، والتى يمكن أن تكون موجودة فى وقت ولادة النظام الشمسى، أى قبل تشكل الأرض.


وقال لوكالة "سبوتنيك": "هذا ليس اكتشافًا، ولكنه تأسيس لحقيقة راسخة مفادها أن إعادة الحياة إلى الأرض هى ظاهرة حقيقية".


وفقًا للعالم، من المقرر إصدار الألبوم الذى يحتوى على الصور فى نوفمبر، وسيركز على مجموعة متنوعة من الحفريات الموجودة داخل نيزك Orgei واحد سقط فى فرنسا عام 1864، إذ بدأت آثار المواد العضوية فى هذا النيزك فى الظهور على الفور تقريبًا بعد سقوطه، لكنهم لم يصدقوا عيونهم وأفكارهم العلمية فى ذلك الوقت، ففسروها بخداع العلماء الآخرين.


وأشار روزانوف إلى أنه "تم بالفعل العثور على الكثير فى ذلك الوقت، ولكن بدافع الخوف لم يتم تفسيره حتى لا يخاف الناس".



التقط علماء روس من معهد علم الأحافير التابع لأكاديمية العلوم الروسية والمعهد المشترك للأبحاث النووية صورًا عالية الجودة لـ "الكائنات الفضائية الدقيقة" منذ عام 2015، وباستخدام المجاهر الإلكترونية، وشارك الأكاديمى الأمريكى ريتشارد هوفر العمل.


قال روزانوف إن آثار المواد العضوية توجد فى جميع النيازك التى تشكلت من المادة الأساسية للنظام الشمسى، وربما كانت موجودة قبل ذلك، على سبيل المثال، العمر الدقيق لـ Orgei غير معروف، ولا يستبعد العلماء أنه قد يكون قديمًا جدًا.


فى الوقت نفسه، لا يزال العلماء يجهلون أين وكيف نشأت الحياة، إذا كانت موجودة قبل ظهور الأرض، إذ قال روزانوف: "السؤال" كيف نشأت الحياة؟ "هو أحد تلك الأسئلة التى من غير المرجح أن تتلقى إجابة فى المستقبل القريب".


كما أوضح ميخائيل كابرالوف، الباحث المبتدئ فى مختبر البيولوجيا الإشعاعية فى قسم علم الأحياء الفلكى فى المعهد المشترك للبحوث النووية، لوكالة "سبوتنيك": " من بين آثار الكائنات الدقيقة، تم العثور على عوامل مغناطيسية متحجرة - كائنات دقيقة يمكن أن تنشأ فقط على جسم به مجال مغناطيسى وماء، أى على الكوكب، وليس فى الداخل أو فى داخل المذنبات".


ويبحث العلماء عن آثار للحياة ليس على سطح النيازك، حيث كان من الممكن بدؤها بعد سقوطها على الأرض، ولكن على تقسيم الأجسام الفضائية والنظر إلى الرقائق الداخلية، قال كابرالوف: "على الأقل، نظهر، وهذا معروف منذ أكثر من 20 عامًا، أن هناك حياة فى الفضاء، على الأقل كانت موجودة".


إعـلان
إعـلان

إعـلان
إعـلان
إعـلان