رئيس التحرير

علاء شحتـــو

عاجل

إعـلان

امرأة مُشتبه بها.. تفاصيل جديدة في محاولة تسميم ترامب

إعـلان

قالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية إن عدة طرود وُجهت مؤخرًا إلى البيت الأبيض ووكالات إنفاذ القانون في ولاية تكساس، وكانت تحتوي على مادة "الريسين" القاتل، فيما يحاول المحققون تحديد ما إذا كان هناك مزيد من الطرود المُسمّمة أرسلت عبر البريد.


وأمس السبت، اعترضت سلطات إنفاذ القانون بالبيت الأبيض، طردًا يحتوي على هذه المادة السامة، بينما كان موجهًا إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.


ونقلت الصحيفة عن أحد مسؤولي إنفاذ القانون، قوله إن المُحققين يعتقدون أن هذه الطرود وُجّهت من كندا، وحدّدوا هوية امرأة يُشتبه في ضلوعها في محاولة تسميم ترامب.


وتابع "تم اعتراض الطرد المُسمم في مركز بريد حكومي في تكساس، قبل وصوله إلى البيت الأبيض".


ووفق مسؤول ثانٍ في إنفاذ القانون، تم اعتراض المظروف المُسمم في منشأة معنية بفحص المظاريف البريدية قبل توجيهها مباشرة إلى غرفة البريد بالبيت الأبيض، حيث يتم فرزها بحثًا عن أي مواد مشبوهة.


والريسين هو مركب شديد السمية يتم استخراجه من حبوب الخروع، التي تم استخدامها من قبل في عدد من العمليات الإرهابية.


ويمكن استخدامه في شكل مسحوق أو حبيبات أو دخان، وحال ابتلاعه يسبب الغثيان والقيء ونزيفا داخليا في المعدة والأمعاء، ثم يليه فشل الكبد والطحال والكلى والموت بانهيار الدورة الدموية.


ووفق شبكة "سي إن إن" الأمريكية، فإن تناول جرعة واحدة من الريسين قادرة على قتل الإنسان في غضون 3 إلى 5 أيام.


وفي وقت سابق، عثرت السلطات الأمريكية على طردين على الأقل، يشتبه في احتوائهما على مادة الريسين، كانت موجهة إلى وزارة الدفاع (البنتاجون).


وقبل عامين، اعترض جهاز الخدمة السرية الأمريكي، وهو وكالة لإنفاذ القانون تحمي مسؤولي الحكومة الأمريكية الحاليين والسابقين، طردين مُفخخين استهدفا وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون في نيويورك، والرئيس السابق باراك أوباما في واشنطن.

إعـلان
إعـلان

إعـلان
إعـلان
إعـلان