رئيس التحرير

علاء شحتـــو

عاجل

  • الرئيسية
  • محليات
  • خاص| استشاري أمراض صدرية : الإنبعاثات الناجمه من مكامير الفحم تسبب ضرر بالغ بصحة الإنسان
إعـلان

خاص| استشاري أمراض صدرية : الإنبعاثات الناجمه من مكامير الفحم تسبب ضرر بالغ بصحة الإنسان

صورة ارشيفية

إعـلان

قال الدكتور عصام المغازي، استشاري الصدر ورئيس الجمعية المصرية للأمراض الصدرية، إن المفترض أن مكامير الفحم تكون بعيدة عن الكتله السكنية، لكن ما حدث ان الكتلة السكنية هي من اقتربت من المكامير، موضحا ان ذلك حدث ايضا للمستشفيات الصدرية والحميات والتي تتطلب ان  تكون بعيدة عن الكتل السكنية وصممت على ذلك لكن للأسف تم الجور علي هذا بالمد العمراني، وحدث ذلك في صدر العباسية والجيزة والمحافظات، مشيرا الا ان يقظة هيئة الطيران حالت بين ذلك في منطقة المطار.


وأوضح "مغازي" في تصريحات خاصة لـ"آخر الأنباء" ان مشكلة المكامير لابد من حلها ايا كان المتسبب فيها، موضحا ضرورة ابعادها عن الكتل السكنية، لتأثيرها الشديد على صدر الانسان لانبعاث أول اكسيد الكربون وغاز اكسيد الكبريت من الادخنة الصاعدة من احتراق الاخشاب لانتاج الفحم، مما يتسبب في اصابة الانسان بالربو الشعبي، والنزلات الشعبية المتكررة، فضلا ان اتحاد هذه الغازات والانبعاثات مع الهمجلوبين مما يمنع الدم من الاستفادة منه، وينتج عن ذلك انمية شديدة للانسان.

وأشار الي ان الاطفال وكبار السن واصحاب الامراض الصدرية المزمنة اكثر تضررا من هذه الانبعاثات، موضحا ان درجة التعرض تأثر في معدل الإصابة فكلما اقتربت المكامير من فئة تكون اكثر عرضة للمضاعفات الناجمة عنها.

وشدد على ضرورة ايضا حلول بديلة، كما تم في الصناعات الخطرة مثل دباغت الجلود وصناعة الرخام، حيث تم انشاء مدينة متخصصة في صناعة الجلود" الربيكي" ونقلها من وسط العمران الي هذه المدينة المتخصصة لتقليل الأمراض والأضرار الناجمه عنها.

متابع: لحين انشاء مدينة متخصصة لهذه الصناعة، يجب على الدولة التحرك بشكل سريع بتوفير افران حديثة متطورة لاستخدامها والتي تنخفض بها نسبة الانبعاثات، ويكون ذلك بمساهمة حكومية لما يعود  من فائدة كبيرة على صحة البشر.


إعـلان
إعـلان

إعـلان
إعـلان
إعـلان