عاجل

إعـلان

محافظ الشرقية: تنفيذ 265 مشروعا بتكلفة 24 مليارا و263 مليون جنيه

إعـلان

أكد الدكتور ممدوح غراب، محافظ الشرقية، أنه جار تنفيذ 265 مشروعا تنمويا وخدميا في قطاعات "مياه الشرب والصرف الصحي والإسكان والطرق والتعليم والصحة والشباب والرياضة والكهرباء والغاز الطبيعي والتموين" بتكلفة 24 مليارا و263 مليون جنيه بمختلف قرى ومراكز ومدن المحافظة لتحسين مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين.


وأوضح محافظ الشرقية، أن الشباب يمثل ركيزة أساسية لتقدم المجتمع ورقيه فهم طاقة فاعلة يجب استغلالها للمشاركة في عملية التنمية والبناء للنهوض بمصرنا الجديدة التي نحلم بها.


جاء ذلك خلال لقائه بأعضاء برلمان شباب الشرقية، اليوم الإثنين، بحضور الدكتور أحمد عبد المعطي نائب المحافظ والمهندس محمد الصافي السكرتير العام المساعد واللواء السعيد عبد المعطي الخبير الوطني للتنمية المحلية ومستشار المحافظ للمشروعات والدكتور محمود عبد العظيم وكيل وزارة الشباب والرياضة وذلك بقاعة الاجتماعات بالديوان العام.


استعرض محافظ الشرقية الخطة الإستراتيجية للمحافظة مؤكدًا أنه تم تشكيل فريق عمل متخصص لإعداد الخطة الإستراتيجية للمحافظة للنهوض بكافة مجالات العمل بها وذلك بعد إعداد قاعدة بيانات مدققة بكل قطاع خدمي وتنموي للتعرف على نقاط القوة والضعف والبدء فورا في تنفيذ الخطة للقضاء على كافة المشكلات التي يعاني منها المواطنين من أبناء المحافظة.


وأشار المحافظ، إلى أن الشرقية تُعد من أولي المحافظات التي قامت بوضع خطة إستراتيجية واتخذت المنهج العلمي في إدارة الملفات المتعلقة بالخدمات المقدمة للمواطنين حيث إنها تتسم بقابليتها للتعديل طبقا لما يستجد من أعمال.


وأضاف محافظ الشرقية أنه يواصل جولاته الميدانية بمختلف مواقع العمل التي تشهد تنفيذ مشروعات لمياه الشرب والصرف الصحي باعتبارها من المشروعات التي تمس حياه المواطنين، لافتا إلى أنه من المقرر نهاية عام 2022 يصل إجمالي عدد القرى التي يتم تغطيتها بالصرف الصحي إلى 301 قرية، مشيرًا إلى أنه جاري تنفيذ عدد 8 مشروعات بقطاع مياه الشرب بتكلفة تصل إلى مليار و282 مليون جنيه لتوفير كوب مياه نظيف للقرى التي تعاني من نقص في المياه.


وعن إجراءات مجابهة جائحة كورونا، أكد محافظ الشرقية أن المحافظة استطاعت أن تنجح في الحد من انتشار الفيروس داخل المحافظة على الرغم من أنها تعد ثالث محافظة من حيث التعداد السكاني وبها 4 مدن صناعية تضم 6000 مصنع ويتردد عليها 600 ألف مواطن وذلك نتيجة الالتزام بالتطبيق الحاسم للإجراءات الاحترازية والوقائية التي اتخذتها الدولة لمواجهة الفيروس والتعاون والتنسيق الكامل مع ممثلي جمعيات المستثمرين لضمان دوران عجلة الإنتاج والحفاظ على صحة وسلامة العاملين بالمنشآت الصناعية.


وخلال الاجتماع أعلن المحافظ عن إنشاء أحياء جديدة داخل مدن الزقازيق ومنيا القمح وبلبيس لإقامة تجمعات سكنية حضارية متكاملة الخدمات عليها لينقل إليها سكان المناطق العشوائية والمتهالكة وتسهم في فتح محاور مرورية جديدة لتخفيف حدة الزحام داخل المدن.


واستعرض الدكتور أحمد عبد المعطي خطوات تطبيق منظومة التحول الرقمي داخل المحافظة كونه أحد أهم محاور تطوير الخدمات الحكومية ويأتي ضمن مساعي الدولة للإصلاح الإداري، وتحسين أداء الهيئات الحكومية ورفع جودة الخدمات التي تقدمها للجمهور


وأشار نائب المحافظ أنه تم الانتهاء من تجهيز البنية التحتية وتوصيل كابلات الفايبر للمصالح الحكومية وتوفير أجهزة الكمبيوتر بالماسح الضوئي لتهيئة الأجواء المناسبة لتنفيذ المنظومة بالشكل المناسب بالإضافة إلى دعم المنظومة المرورية والأمنية بكاميرات مراقبة وربط جميع السيارات والمعدات بالحملة الميكانيكية بنظام الـ GPS لإحكام الرقابة والسيطرة وتحقيق الاستفادة منها لتحسين مستوى الخدمات المؤداة للمواطنين فضلا عن تفعيل منظومة المتغيرات المكانية لرصد أي حالات تعدي بالبناء العشوائي أو بالمخالفة للقانون.


كما شهد اللقاء جلسة حوار مفتوحة بين المحافظ والشباب استمع فيها لآرائهم وأفكارهم ومقترحاتهم للنهوض بمنظومة العمل وتطوير مستوى الأداء ليؤكد المحافظ أن الجهاز التنفيذي يبذل قصارى جهده للانتهاء من تنفيذ المشروعات الخدمية والتنموية الجارية بنطاق المحافظة لنيل رضا المواطنين وتلبية طموحاتهم.


وفي نهاية اللقاء قدم الدكتور محمود عبد العظيم وكيل وزارة الشباب والرياضة الشكر لمحافظ الشرقية لاستقباله اليوم لأعضاء برلمان الشرقية والاستماع لكل آرائهم والتعرف على مقترحاتهم بصدر رحب مشيرا إلى أن المديرية تسعى لتهيئة الأجواء المناسبة للشباب لإبراز ما لديهم من إمكانيات وقدرات لدفعهم نحو المشاركة السياسية والاجتماعية فهم طاقة إيجابية تساهم في بناء الوطن.


إعـلان
إعـلان

إعـلان
إعـلان
إعـلان