عاجل

إعـلان

دراسة تحذر: الطفرات الجديدة من فيروس كورونا قد تضعف اللقاح

إعـلان

نشرت دراسة حديثة وفقًا لموقع "medicalxpress"، بوجود بعض العلامات المقلقة، والتي تشير بوجود طفرات حديثة للفيروس الذي يسبب COVID-19، والتي يمكن ان تقلل من فعالية لقاحين حاليين، على الرغم من أنهم يؤكدون أن اللقاحات لا تزال تحمي من المرض.


وأضاف الباحثون، أن النتائج تشير إلى أن الطفرات المستقبلية يمكن أن تقوض اللقاحات، كما تتمثل إحدى طرق عمل اللقاحات في حث الجهاز المناعي على إنتاج أجسام مضادة تمنع الفيروس من إصابة الخلايا، كما حصل باحثو روكفلر على عينات دم من 20 شخصًا تلقوا لقاح موديرنا أو فايزر واختبروا أجسامهم المضادة ضد الطفرات الفيروسية المختلفة في المختبر.


مع وجود بعض الأجسام المضادة، لم تعمل الأجسام المضادة بشكل جيد ضد الفيروس، وأثبتت الأبحاث السابقة أن اللقاحين فعالان بنسبة 95٪ في الوقاية من مرض COVID-19.


وينمو فيروس كورونا بشكل أكثر تنوعًا وراثيًا ، ويقول العلماء إن ارتفاع معدل الحالات الجديدة هو السبب الرئيسي، وكل إصابة جديدة تمنح الفيروس فرصة للتحور لأنه يصنع نسخًا منه


قال الدكتور درو وايزمان ، العالم بجامعة بنسلفانيا ، والذي ساعد عمله في إنتاج لقاح موديرنا وفايزر ، إن نتائج الأجسام المضادة مثيرة للقلق ، لكنه أشار إلى أن اللقاحات تحمي أيضًا بطرق أخرى ، مثل تحفيز الاستجابات من أجزاء أخرى من الجهاز المناعي، وقال إن العمل الجديد شمل 20 شخصًا فقط وليس مجموعة كبيرة من الأعمار أو الأجناس ، "وكل ذلك مهم" في مدى قابلية تعميم النتائج.


وتقوم شركة Moderna و AstraZeneca ، اللتان تصنعان نوعًا مختلفًا من لقاح COVID-19 المستخدم في بعض البلدان ، باختبار كيفية مقاومة لقاحاتهما ضد الطفرات المختلفة.


إذا تحور الفيروس في النهاية بشكل كافٍ بحيث يحتاج اللقاح إلى التعديل، ومثلما يتم تغيير لقاحات الإنفلونزا في معظم السنوات، فلن يكون تعديل الوصفة أمرًا صعبًا بالنسبة للقاحات المصنوعة باستخدام التقنيات الحديثة، يتم تصنيع لقاحي Pfizer و Moderna بقطعة من الشفرة الوراثية للفيروس يسهل تبديلها.

إعـلان
إعـلان

إعـلان
إعـلان
إعـلان