عاجل

  • الرئيسية
  • محليات
  • هيئة الطرق والكباري تشهد الاعلان عن أول وأكبر مصنع للفايبر المسلح فى مصر والشرق الأوسط
إعـلان

هيئة الطرق والكباري تشهد الاعلان عن أول وأكبر مصنع للفايبر المسلح فى مصر والشرق الأوسط

إعـلان

شهدت القاعة الرئيسية بهيئة الطرق والكباري المؤتمر العلمي الأول عن استخدامات الفايبر المسلح والاعلان عن انشاء أول مصنع مصري لإنتاج الفايبر المسلح، والذي يعد طفرة تكنولوجية في استخدام الألياف الزجاجية والتى تطورت باستخدام تكنولوجيا البوليمرات الروسية.


حضر المؤتمر أعضاء اللجنة العلمية بنقابة المهندسين المصرية وممثل عن نقابة مهندسين القاهرة وممثلي عن وزارة الرى وشركة بتروجيت والعديد من شركات المقاولات والبناء .

وعن هذا الشأن تحدث د. رامي الزين (مدير عام التسويق بشركة صناعات الفايبر المسلح وممثل للشركة الروسية) قائلاً "يعد هذا أول مصنع لإنتاج الفايبر المسلح فى مصر والشرق الأوسط بتكنولوجيا روسية بالكامل، تهدف المرحلة الإنتاجية الأولى منه إلى انتاج 2200 طن شهرياً وذلك لإستخدامها فى المشروعات القومية وكذلك العديد من مشاريع المقاولات المتمثلة فى المجتمعات السكنية والمولات التجارية و المزارع السمكية هذا الي جانب المشروعات القومية العملاقه مثل مترو الأنفاق وتبطين الترع والارصفة البحرية ومصدات الامواج والخزانات ومثيلتها من المشاريع الاستراتيجية.

وأوضح أن الشركة تهدف إلى الإكتفاء الذاتي في السوق المحلى والتصدير إلى أسواق الدول العربية مثل سوريا وليبيا والتى تم التعاقد معها بالفعل فى مشاريع إعادة الإعمار هناك وبعض الدول العربية مثل سلطنة عمان وجنوب السودان والسودان والسعودية .

وأضاف أن التصنيع المحلى يوفر ما يقرب من40% من التكلفة بالمقارنة بالاستيراد حيث أن البلورات الزجاجية كماده خام يتوفر تصنيعها في مصر بشكل كافٍ وان الشركة بصدد الدخول فى شراكة مع هيئات حكومية مصرية لتوسعة الإنتاج ،وسوف ينتج المصنع ثلاثة أنواع من منتجات الآلياف الزجاجية وهما اسياخ الفايبر المسلح والشبك وآلياف البولى بروبلين.

واشار ان الشركة بمصر تتعاون مع كليات الهندسة فى الابحاث العلمية ليقوم بها طلاب الدراسات العليا لدراسة وعمل أبحاث علمية لقضبان الفايبر المسلح لنشر الوعى باستخداماتها وتطبيقاتها فى الوقت الراهن لمواكبة التطور تكنولوجية البناء الحديث.

وفي نفس السياق قدم المهندس / ماير جرجس (المدير التنفيذى للمكتب الهندسى الإستشارى GM) وهو "المكتب الاستشاري الحصري المعتمد لدي شركة صناعات الفايبر المسلح في مصر وممثلا لهم في بعض الدول العربية" عرضاً تفصيلياً عن تقنية الفايبر واستخداماتها والاختبارات التى تمت على المادة بالمركز القومى لبحوث البناء ومدى آمان استخدامها فى المنشآت والجدوى الاقتصادية فى استخدامه كبديل لحديد التسليح حيث أن استخدام هذه التقنية يعطى عمراً أطول للمشروعات بعكس ما يتعرض له استخدام الحديد من عوامل الصدأ والتآكل، فاستخدام الفايبر المسلح يزيد من العمر الافتراضي للعنصر الخرساني المستخدم به مع تقليل اعمال الصيانة له.

وأوضح أن الفايبر يفضل استخدامه في جميع المنشآت التي تتعرض للمياة والهواء بشكل مباشر مثل الطرق ، المطارات ، ارضيات المصانع ، الأسقف ، تبطين الترع والموانئ البحرية. واكد ايضا علي انه بالفعل تم استخدام اسياخ الفايبر المسلح بالالياف الزجاجية في مشاريع متعددة داخل جمهورية مصر العربية من خلال الشركة مثل مزارع سمكية ( خزانات مياة) وايضا اسقف لمباني سكنية في عدة محافظات بالاضافة الي توقيع عقود توريد بعد اعادة الدراسة والتصميم لعدد من المشاريع الاستثمارية الضخمة وخصوصا في المناطق الساحلية. ومما يبشر بمستقبل استخدام الفايبر المسلح في مصر بشكل كبير انه جاري دراسة عدد من المشاريع القومية الحيوية الهامة ليتم استخدام هذه الطفرة الحديثة بها من خلال الشركة بالتعاون مع الجهات المعنية.

وفى سياق متصل أشار المهندس/ ماير جرجس أن قلة استخدام تلك التقنية فى عملية البناء جاء نتيجة أنها تكنولوجيا حديثة على الوطن العربى والشرق الأوسط ككل ومن المتوقع انتشارها بشكل كبير خلال الفترة القادمة نظراً بما تتميز به من جودة وجدوى اقتصادية مشيراً إلى ان تلك التكنولوجيا سوف تأخذ نفس منحنى التكنولوجيا الحديثة فى البناء التى أصبحت الآن من أساسيات صناعة البناء فى الوقت الحالى مثل استخدام الخرسانة سابقة الإجهاد واستخدام تكنولوجيا النانو فى صناعة الخرسانة المسلحة.

وجديراً بالذكر إشادة اللجنة العلمية بنقابة المهندسين المصرية بما تم عرضه بالمؤتمر مشددين على ضرورة تعميم استخدام تكنولوجيا الفايبر المسلح فى بناء المشاريع نظراً لجدواها الاقتصادية الكبرى التى تم عرضها وتأثيرة الطويل المدى فى عمر المشروعات .

واعرب اغلب الحضور عن سعادتهم بما تم عرضة واحتياج السوق المحلي له في الفترة الحالية والمستقبلية والذي تجاوز عدد الحاضرين 50 فردا مع مراعاة عوامل السلامة والامان وتطبيق كافة الاحتياطات اللازمة.

إعـلان
إعـلان

إعـلان
إعـلان
إعـلان