عاجل

إعـلان

التويجري: استهداف مناطق إنتاج الطاقة تهديد للاستقرار العالمي

الدكتور صالح بن حمد التويجري

إعـلان

أكد الأمين العام للمنظمة العربية للهلال الأحمر الدكتور صالح بن حمد التويجري أن وصول طائرات مسيرة مستهدفة منابع الطاقة العالمية في السعودية، والمنشآت المدينة للسكان المدنيين القائمين على إنتاج الطاقة لإمداد العالم بنسبة كثيرة من حاجته، يعد عملًا إرهابيًا يهدد الاستقرار العالمي الذي تمثل الطاقة المحرك الأساسي لاقتصاده وحياته، مما يؤكد أن استهدافها ليس فقط اعتداءً سافراً على السعودية - الذي هو في حد ذاته تجاوز للقوانين والمعاهدات الدولية - لكنه أيضاً اعتداء على العالم بأسره، ومحاولة لخلق أزمة طاقة عالمية، تتراكم أبعادها إلى تعطيل التنمية المستدامة التي اعتمدتها وتبنتها الأمم المتحدة في رؤيتها 2030 وانطلقت الدول إلى العمل على الأخذ بها خارطة طريق لتحقيق التنمية.


وعبر الدكتور التويجري عن استغرابه لهذا العبث الأمني المتكرر في شبه صمت من الدول الفاعلة في تحقيق الأمن العالمي، مطالباً المجتمع الدولي ممثلاً بحكوماته، وبالأمم المتحدة ومؤسساتها المتخصصة التحرك لإيقاف هذا العمل ومنع تكراره، مؤكداً أن المنظمة العربية للهلال الأحمر وتستنكر هذا الاعتداء، وترى أنه محاولة لزيادة المعاناة الإنسانية، وحرمان اللاجئين والمشردين من الخدمات التي يحتاجونها، بل إن ترك العبث بهذه الصورة يهدد بمزيد من اللجوء والفقر، فإذا تأثرت مصادر الطاقة تأثر تبعاً لذلك الاقتصاد العالمي، وضعفت قدرة الكثير من الدول وأصبحت عاجزة عن الاستجابة لمتطلبات العمل الإنساني، والمملكة العربية السعودية من الفاعلين في ميدان الإنسانية فهي تنفق نسبة من دخلها الوطني لخدمة ضحايا الكوارث في مختلف بلدان العالم، لا سيما أن الاقتصاد العالمي تأثر كثيراً بظهور جائحة كورونا وظهر ذلك الأثر سلباً على خطط التنمية المستدامة في كثير من الدول، ولا يزال، حيث يمر الآن بمرحلة تعافٍ لا تحتمل المزيد من المفاجآت والانتكاسات الاقتصادية.


وتمنى الدكتور التويجري في ختام بيان المنظمة العربية أن ينهض المجتمع الدولي ويتحمل مسؤولياته بكل عزم وإصرار لتأمين سلامة مصادر الطاقة مطبقاً بذلك القوانين والمعاهدات الدولية التي تمنع الاعتداء على المناطق المدنية تحت أي مبرر.


 

إعـلان
إعـلان

إعـلان
إعـلان
إعـلان