عاجل

  • الرئيسية
  • محليات
  • "الصحة العالمية" تحتفل باليوم العالمي لنظافة الأيدي..والمنظري يؤكد أنها أهم تدبير للوقاية من العدوى
إعـلان

بشعار "ثوانٍ تُنقِذ حياتكم - نظِّفوا أيديكم"..

"الصحة العالمية" تحتفل باليوم العالمي لنظافة الأيدي..والمنظري يؤكد أنها أهم تدبير للوقاية من العدوى

إعـلان

تحتفل اليوم منظمة الصحة العالمية والشعوب في جميع أنحاء العالم باليوم العالمي لنظافة الأيدي. ‏وتهدف الحملة العالمية "أنقذوا حياتكم - نظِّفوا أيديكم" التي تُقام سنويًّا في 5 مايو إلى مواصلة تسليط أنظار العالم على أهمية نظافة الأيدي في مرافق الرعاية الصحية والمجتمعات‎. وتهدف الحملة إلى تعزيز إدخال تحسينات مستدامة على نظافة الأيدي في جميع أنحاء العالم، وقد ثبت في جميع مستويات نُظُم الرعاية الصحية أن تعزيز ممارسات نظافة الأيدي يحسن جودة الرعاية وسلامة المرضى.


وقد أبرزت جائحة كوفيد-19 أكثر من ذي قبل كيف تحُول الممارسات الملائمة لنظافة الأيدي دون سراية المرض، في إطار حزمة شاملة من تدابير الصحة العامة ومكافحة العدوى في المرافق الصحية والمجتمعات.


ومن جانبه قال الدكتور أحمد المنظري، مدير منظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط: "إن نظافة الأيدي هي أهم تدبير للوقاية من العدوى ومكافحتها، كما أنها مساهم أساسي في تعزيز جودة الرعاية الصحية ومأمونيتها، مشيرا إلى أنه لا تزال ممارسات نظافة الأيدي دون المستوى المطلوب في العديد من مرافق الرعاية الصحية، على الرغم من الجهود العالمية والإقليمية والقُطرية".


وأوضح"المنظري" أن البيانات تشير إلى أن مريضًا واحدًا من كل عشرة مرضى يُصاب بالعدوى أثناء تلقيه الرعاية، وأن مرفقًا واحدًا من كل ثلاثة مرافق يفتقر إلى الأماكن الكافية لتنظيف الأيدي في أماكن تقديم الرعاية.

 وأشار إلى أنه في البلدان ذات الدخل المرتفع، يصاب 7 مرضى من كل 100 مريض بعدوى واحدة على الأقل مرتبطة بالرعاية الصحية في المستشفيات التي ترعى الحالات الحادة. أما في البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط، ومنها بعض بلدان إقليمنا، فيَصِل عدد حالات الإصابة بالعدوى أثناء تلقي الرعاية إلى 15 حالة لكل مائة مريض، وهذا يزيد على ضعف العدد السابق، وإن النظافة المناسبة للأيدي تحُول دون حدوث ما يصل إلى 50% من العدوى التي تنتقل أثناء تقديم الرعاية الصحية ويمكن تجنبها.


وتابع: إن موضوع اليوم العالمي لنظافة الأيدي هذا العام هو "تحقيق الإجراء الأمثل لنظافة الأيدي في نقاط تقديم الرعاية"، وشعاره "ثوانٍ تنقذ حياتكم - نظِّفوا أيديكم". وينبغي أن تتوفر مرافق نظافة الأيدي ومنتجاتها، ويتاح الحصول عليها بسهولة في نقاط تقديم الرعاية لتحسين الالتزام بنظافة الأيدي. وهذا أمر مهم، لا سيَّما في البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط؛ إذ يبلغ متوسط الالتزام بأفضل ممارسات نظافة الأيدي 9% مقارنة بنحو 70% في البلدان ذات الدخل المرتفع. ‏ويؤكد الشعار مدى أهمية قضاء بضع ثوانٍ أخرى في تنظيف الأيدي، لحماية حياة المرضى والعاملين في الرعاية الصحية‎.


‏وأكد أن منظمة الصحة العالمية تُشجِّع كل أشكال التعاون لدعم أفضل ممارسات نظافة الأيدي‎، فالاستثمار في نظافة الأيدي يدر عوائد هائلة في مجال الوقاية من العدوى وحماية الأرواح، ويمكن لتنفيذ السياسات المعنية بنظافة الأيدي أن يُحقِّق وفورات اقتصادية بمتوسط يبلغ 16 ضعفًا لتكاليف تنفيذها.

 ‏ولفت إلى أن منظمة الصحة العالمية تدعو العاملين في الرعاية الصحية إلى الالتزام بنظافة الأيدي الآن أكثر من أي وقت مضى‎، واتساقاً مع الرؤية الإقليمية "الصحة للجميع وبالجميع"، ندعو العاملين في التطعيم إلى تنظيف أيديهم قبل إعطاء اللقاحات؛ وندعو الممارسين المعنيين بالوقاية من العدوى ومكافحتها إلى أن يكونوا قدوةً يُحتذى بها، لكي يوجهوا العاملين في الرعاية الصحية لتنفيذ ممارسات نظافة الأيدي الفعَّالة؛ وندعو مديري المرافق إلى ضمان توفير مستلزمات نظافة الأيدي؛ وأخيراً، ندعو المرضى وأسرهم إلى تنظيف أيديهم؛ وندعو عامة الناس إلى تنظيف الأيدي بانتظام للوقاية من العدوى.

"ثوانٍ تُنقِذ حياتكم - نظِّفوا أيديكم"

إعـلان
إعـلان

إعـلان
إعـلان
إعـلان