عاجل

إعـلان

هل تمنحك الإصابة الشديدة بفيروس كورونا مناعة أقوى؟

إعـلان

تختلف استجابة الجسم لفيروس كورونا من شخص لآخر، وبعد التعافي يمكن أن يبنى الجسم مناعة طبيعية تستمر لعدة أشهر، بحسب الدراسات، كما يمكن أن تختلف الاستجابة المناعية في حد ذاتها بناءً على عدد من العوامل بما في ذلك شدة العدوى التي أصبت بها والأمراض المزمنة المصاب بها والعمر، لكن هل تمنحك الإصابة الشديدة بفيروس كورونا مناعة أقوى؟.. هذا ما نحاول معرفة إجابته في هذا التقرير، بحسب ما نشر موقع "تايمز أوف إنديا"


الأشخاص الذين أصيبوا بعدوى أكثر اعتدالًا، أو لم تظهر عليهم أعراض، على سبيل المثال، يميلون إلى أن يكون لديهم استجابة أقل للأجسام المضادة، مقارنة بالمريض الذي كان يعاني من مرض خطير أو دخل المستشفى بسبب كورونا، ولكن هل يعني هذا أن ذروة المناعة قد تتراكم فقط لمن يعانون من مرض شديد؟


المناعة الطبيعية بعد الإصابة بفيروس كورونا ومدة استمرارها

س متى تتراكم ذروة المناعة بعد التعافى من كورونا؟
ج: تبدأ المناعة القصوى ضد فيروس كورونا بالتراكم بمجرد أن يتخلص الجسم من العدوى، في الأسابيع الأولى التي تلي الاختبار السلبي، يبدأ عدد الأجسام المضادة المتولدة، وهي مشتقات من المناعة، بالتراكم ببطء وتصل إلى ذروتها بعد 90-120 يومًا بعد الإصابة، وهو ما ينطبق على معظم الأشخاص الذين أصيبوا بالعدوى.

يُقال أيضًا أن 90 يومًا هي الوقت الذي يكون فيه الشخص الذي أصيب بالفيروس سابقًا أكثر أمانًا.

س: كيف تمنحك عدوى كورونا مناعة؟
ج: يمكن الشعور باستجابة الجسم ضد فيروس كورونا في شكل علامات التهابية تترك وراءها تغييرات كبيرة في نظام المناعة في الجسم الحمى والالتهابات المنتشرة هي واحدة منها.

على سبيل المثال، وجدت الدراسات أن ارتفاع درجة الحرارة وطول أمدها له صلة مباشرة بصحتك المناعية، كما تم الكشف عن مستويات متزايدة من علامات الأجسام المضادة بشكل أكثر وضوحًا لدى الأشخاص الذين ظهرت عليهم أعراض أكثر أثناء تعافيهم، مقارنةً بأولئك الذين قد يكون لديهم أقل من 5 أعراض وبالتالي، يُشتبه في أن المناعة بعد الإصابة الخفيفة أو غير المصحوبة بأعراض، على الرغم من قوتها ، قد تتضاءل بشكل أسرع من حالات العدوى الشديدة.

ومع ذلك، يمكن أيضًا تحديد المناعة بعد فيروس كورونا ومدى فعاليتها من خلال بعض العوامل الخارجية الموجودة مسبقًا.
س: ما هي العوامل الأخرى التي تحدد استجابتك المناعية؟
بعض العوامل والظروف والأمراض الموجودة مسبقًا يمكن أن تغير أو تؤثر على مناعتك، حتى بعد محاربة العدوى هذا أيضًا أحد الأسباب التي تجعل بعض الأشخاص يتمتعون بمناعة أقل مقارنة بالآخرين، وبالتالي يصبحون في خطر.

تلعب عوامل مثل العمر والجنس أدوارًا مهمة، مع تقدم العمر ، يميل الجسم إلى التباطؤ وقد تتضاءل المناعة أيضًا بمرور الوقت، وقد لا تكون استجابة الجسم المضاد قوية جدًا يظهر هذا بشكل أكثر وضوحًا عند النساء الأكبر سنًا مقارنة بالرجال.

وبالمثل، فإن التاريخ السابق للأمراض قد يغير أيضًا الاستجابة المناعية، مثل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم غير المنضبطـ، قد تسبب الأمراض التي تضر بالمناعة أو ضعف الجهاز المناعي مشاكل أيضًا.

ج: هل العدوى الشديدة تمنح مناعة أكبر؟
أولئك الذين يعانون من فيروس كورونا الحاد يمكن أن يكون لديهم أعراض أكثر من تلك التي يعانون من أعراض كورونا الأكثر اعتدالًا، وقد تكون شدة أو شدة نفس الشيء على الجانب الأعلى، وأكثر صعوبة في المعركة ، لذا فإن محاربة العدوى الشديدة تعني أيضًا أن يضاعف الجسم جهوده ويخوض معركة أقوى للقضاء على الفيروس.

على الرغم من عدم وجود دليل علمي يدعم ذلك حتى الآن، فقد أشارت دراسات الحالة والملاحظات إلى أن مرضى كورونا الحاد لا يظهرون استجابة مناعية قوية ضد فيروس كورونا فحسب، بل يميلون أيضًا إلى الحصول على استجابة أعلى لخلايا الذاكرة التائية.
س: ما الذي يجب أن تعرفه إذا كنت مصابًا بعدوى خفيفة؟
ج: تعني الإصابة الخفيفة بفيروس كورونا أن الأعراض تميل إلى أن تكون أكثر اعتدالًا، ويميل الجسم إلى التعافي بشكل أسرع، في حين أن الالتهابات الخفيفة أو حتى بدون أعراض تميل إلى منح المناعة، يُشتبه في أن المناعة الطبيعية قد تتضاءل بشكل أسرع أو قد لا تكون فعالة في الحالات الشديدة وبالتالي، يجب على الأشخاص الذين خاضوا معارك بسيطة بسبب فيروس كورونا، اتخاذ احتياطات أفضل للاعتناء بأنفسهم.

س: متى يجب أن تحصل على التطعيم؟
ج: يساعد التطعيم على تكوين مناعة اصطناعية في الجسم، في حين تم اقتراح المرضى المتعافين بتأجيل تطعيمهم، فإنه من المستحسن الحصول على لقاح حتى بعد الشفاء.

 يعد اللقاح مفيدًا أيضًا في توليد استجابة فعالة لدى الجميع - بغض النظر عن نوع أو شدة العدوى التي أصيبوا بها.

إعـلان
إعـلان

إعـلان
إعـلان
إعـلان