عاجل

  • الرئيسية
  • محليات
  • مخيون: أسأل الله أن يُعينني على تحمل المسئولية وأن أكون سببًا في الارتقاء بالحزب
إعـلان

بعد تجديد الجمعية العمومية لـ «النور» الثقة فيه

مخيون: أسأل الله أن يُعينني على تحمل المسئولية وأن أكون سببًا في الارتقاء بالحزب

إعـلان

قوة الحزب مستمدة من منهجه الإصلاحي.. ونسعى للإصلاح وزيادة الخير وتقليل الشر

كتب ـ جددت الجمعية العمومية لحزب النور الثقة في الدكتور يونس مخيون، رئيسًا للحزب، والهيئة العليا لنهاية الفترة الزمنية المتبقية طبقًا للائحة الداخلية للحزب.

ومن جانبه قال الدكتور يونس مخيون إن الجمعية العمومية جاءت في الذكرى العاشرة لتأسيس الحزب، مليئة بالأحداث الجسام، والتحولات الكبيرة والتحديات العظيمة، مشيرًا إلى أن الحزب تعرض لكم كبير من الهجوم والافتراءات، فهناك الكثير من المواقف يصعب على البعيد ومن ليس لديه علم بالشرع فهمها، فالحكم على الأمور يعتمد على المعرفة بالعلم الشرعي والواقع.

 وأشار مخيون خلال كلمته بالجمعية العمومية، إلى أن الحزب يسعى للإصلاح، وزيادة الخير، وإزالة الشر أو تقليله، مؤكدًا أن قوة الحزب مستمدة من منهجه الإصلاحي، فقوة أي كيان تُبنى على منهجه وقوة انتشاره.

وأشار إلى أن المطلوب في هذه الفترة استكمال بناء هياكل الحزب، والعمل على التواجد في المجتمع بفاعلية كبيرة، مؤكدًا ضرورة الاستثمار في الكفاءات داخل الحزب لبناء كوادر سياسية قادرة على تحمل المسئولية في المستقبل، وأن يكون للحزب دور فاعل وإيجابي في الحياة السياسية في المرحلة المقبلة، وهذا يتطلب الاحتكاك وتنمية الكفاءات النوعية.

وأوضح أن الرؤية المستقبلية العمل على تثقيف أبناء الحزب سياسيًا وعلميًا، مشيرًا إلى ضرورة العمل على تنمية روح المسئولية لدى أعضاء الحزب، والمشاركة في الإصلاح وإيصال الصوت للمسئولين.

ودعا مخيون أعضاء الجمعية العمومية وأبناء الحزب للعمل بجد والتعاون فيما بينهم والحرص على تقوية مؤسسات الحزب والمشاركة فيها بإيجابية حتى ننهض بالحزب في المرحلة المقبلة.

وأوضح مخيون أن تجديد الجمعية العمومية للحزب الثقة فيه يزيد من المسئولية على عاتقه، ويحتاج بذل كثير من الجهد لإنجاح الحزب، قائلًا: أسأل الله -سبحانه وتعالى- التوفيق والسداد، وأن أكون عند حسن ظن أعضاء الجمعية العمومية الذين جددوا الثقة في شخصي.

وأضاف: أسأل الله -عز وجل- أن يعينني علي تحمل المسئولية، وأن أكون سببًا في الارتقاء بالحزب ونجاحه وإثبات وجوده في المجتمع، وتماسكه وترابطه وقوته، وأن يكون للحزب دور فاعل في الارتقاء بالوطن واستقراره.

إعـلان
إعـلان

إعـلان
إعـلان
إعـلان