عاجل

  • الرئيسية
  • طب وعلوم
  • بعد حصولك على التطعيم.. كم من الوقت يستغرقه لقاح الأنفلونزا حتى يعمل؟
إعـلان

بعد حصولك على التطعيم.. كم من الوقت يستغرقه لقاح الأنفلونزا حتى يعمل؟

إعـلان

لقاح الأنفلونزا من أهم التطعيمات التي يجب الحصول عليها، ويساعد في الوقاية من خطر الإصابة بعدوى الأنفلونزا الموسمية، وكذلك يقلل خطر الإصابة بمضاعفات شديدة، في هذا التقرير نتعرف على الوقت الذى قد يستغرقه لقاح الأنفلونزا حتى يعمل وأهميته وأفضل وقت للحصول عليه، وفقاً لموقع "تايمز أوف إنديا".

أهمية التوقيت عندما يتعلق الأمر بالتطعيم ضد الإنفلونزا

 

فيروس الأنفلونزا هو أحد مسببات الأمراض التي تستمر في التحور في كثير من الأحيان، على عكس اللقاحات الأخرى، من المعروف أن لقاح الإنفلونزا يمنح حماية مناعية لفترة محدودة (6-7 أشهر) ومن ثم ، فإن الحصول على نسخة من اللقاح توفر الحماية ضد المتغيرات الجديدة ولا تسبب تراجعًا في المناعة أمر ضروري لتقليل فرص الإصابة.


الحصول على جرعة لقاح، في مثل هذه الأوقات ، حتى لو كنت قد أصبت بالأنفلونزا من قبل يساعد في الحد من احتمالات الإصابة بالعدوى، والتمييز بسهولة بين كورونا والإنفلونزا ومنع خطر دخول المستشفى أيضًا.

أفضل وقت للحصول على تطعيم الأنفلونزا

 

عادةً ما تكون الأشهر من سبتمبر إلى أكتوبر هي الأشهر التي يزداد فيها موسم الأنفلونزا سوءًا، ويميل الكثيرون إلى اعتبار هذه الأشهر أفضل وقت للحصول على لقاح الأنفلونزا.


ومع دخول فصل الشتاء، هناك فرص أكبر للإصابة بكورونا بجانب الأنفلونزا المنتشرة في نفس الوقت والتسبب في العدوى، لذا فإن الحصول على اللقاحين في الوقت المناسب سيساعد الأفراد على البقاء يقظين، وتجنب المخاطر الإضافية من العدوى المزدوجة بالأنفلونزا وكورونا أيضًا.


ومع ذلك، نظرًا لأن الأنفلونزا يمكن أن تنتشر بشكل روتيني في أجزاء أخرى من العام، يمكن أخذ اللقاح في وقت مبكر أيضًا، ولكن مع ذلك سيكون أكثر فاعلية إذا تم تناوله خلال موسم الذروة.


إذا كنت تخطط للحصول على اللقاح، فمن الحكمة أن تحصل على لقاح الأنفلونزا حتى نهاية شهر أكتوبر.


ما هي المدة التي يستغرقها لقاح الأنفلونزا لبناء مناعة كافية؟

 

يستغرق لقاح الأنفلونزا حوالي أسبوعين بعد التطعيم لتوزيع الأجسام المضادة الواقية ، والتي تبقى بعد ذلك لمدة ستة أشهر قبل أن تبدأ في التلاشي.


من الذي يحتاج إلى أولوية الحصول على لقاح الأنفلونزا ولماذا؟

 

في حين أنه من الضروري أن يتم تطعيم الجميع في الوقت المناسب، فإن الإنفلونزا مثل كورونا يمكن أن تكون تهديدًا كامنًا لبعض الفئات العمرية المحددة، بما في ذلك الأطفال وكبار السن.


نظرًا لأن الفئات العمرية الأكبر سنًا، والتي تعاني من مشاكل المناعة والمشاكل الصحية الموجودة مسبقًا يمكن أن تكون عرضة للإصابة بأمراض خطيرة ودخول المستشفى، فقد يحتاج هؤلاء الأشخاص إلى رعاية ذات أولوية أكبر.


قد يستفيد الأطفال أيضًا من الحصول على لقاحات الإنفلونزا في الوقت المناسب، نظرًا لعدم تمكنهم من الوصول إلى لقاحات في الوقت الحالي، ستساعدهم الحماية من الأنفلونزا على تجنب العدوى وكذلك التمييز بسهولة بين الأعراض.

إعـلان
إعـلان

إعـلان
إعـلان
إعـلان