عاجل

متحدث الاتحاد الأوروبي: نتطلع لتوصيات منتدى شباب العالم بشأن تغيرات المناخ

لويس ميجيل

أكد لويس ميجيل بوينو، المتحدث باسم الاتحاد الأوروبى للشرق الأوسط وشمال إفريقيا، أن منتدى شباب العالم فى نسخته الرابعة والمقام فى مدينة شرم الشيخ، هو فرصة نادرة لتعزيز دور الشباب فى مجتمعنا، حيث يجب ألا ننسى أن مستقبل العالم بين أيديهم، وإن بإمكانهم معالجة القضايا أكثر إلحاحا من خلال مشاركاتهم فى مناقشات واسعة النطاق، سواء كان حول تداعيات تغير المناخ أو الأوبئة العالمية أو مكافحة الإرهاب أو نظام التبادل التجارى المتعدد الأطراف أو اخلاق فرص أعمل للشباب أو التمويل الدولى و قضايا أخرى. 


 


وقال لويس فى تصريحات صحفية: نحن فى الاتحاد الأوروبى نتابع عن كثب هذه الفعاليات وخصوصا المناقشات حول التغير المناخى وذلك بعد قمة المناخ فى جلاسكو، حيث سهم الاتحاد الأوروبى بشكل ملحوظ فى الجهود الدولية لمعالجة هذه القضية.


 


وأضاف ميجيل: نتطلع إلى توصيات المنتدى بشأن قضية التغيرات المناخية والتى ستغذى العمل المشترك بين الاتحاد الأوروبى ومصر فى قمة المناخ القادمة كوب 27، والتى تستضيفها مصر.


 


وشهد الرئيس عبد الفتاح السيسى افتتاح فعاليات النسخة الرابعة من منتدى شباب العالم، اليوم بشرم الشيخ، بمشاركة عدد كبير من الشباب وأصحاب الرؤى والمبادرات من مختلف دول العالم.


 


ويعقد منتدى شباب العالم خلال الفترة من 10 إلى 13 يناير 2022 تحت شعار "العودة معا"، بمشاركة شباب من 196 دولة بالعالم.. ويعد حدثا سنويا عالميا يقام بمدينة شرم الشيخ فى جنوب سيناء تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، وانطلق عبر 3 نسخ بالأعوام الماضية 2017 و2018 و2019، حيث تم استضافة أكثر من 15 ألف شاب وشابة من 160 دولة على مدار هذه الدورات الثلاث.


 


ويهدف المنتدى إلى جمع شباب العالم من أجل تعزيز الحوار ومناقشة قضايا التنمية، وإرسال رسالة سلام وازدهار من مصر إلى العالم، وقد اعتمدت لجنة التنمية الاجتماعية التابعة للأمم المتحدة، النسخ الثلاث السابقة من منتدى شباب العالم فى مصر، كمنصة دولية لمناقشة قضايا الشباب.


 


وأعلنت إدارة المنتدى عن أجندة النسخة الرابعة التى تضم عددا من القضايا والموضوعات الحيوية التى تعكس ملامح الواقع الجديد بعد جائحة كورونا (كوفيد-19) التى أثرت على حياة الملايين ببلدان العالم أجمع، كما تنطلق جميع الموضوعات من المحاور الثلاثة الأساسية للمنتدى، وهى "السلام والإبداع والتنمية".


 


وتطرح أجندة المنتدى قضايا متنوعة أخرى تتضمن جلسات نقاشية حول مستقبل الطاقة، واستدامة الأمن المائي، والسلم والأمن العالمي، وإعادة إعمار مناطق ما بعد الصراع، وكذلك يركز المنتدى على إعلاء القيم الإنسانية من خلال مناقشة صناعة الفن والإبداع، وبناء عالم آمن وشامل للمرأة.