عاجل

رئاسة الحرمين تطلق اليوم مشروع ترجمة خطبة عرفات للوصول لـ150 مليون مستفيد

يستهدف مشروع ترجمة خطبة عرفة إيصال رسالة الحرمين عبر ترجمة خطبة عرفات بعدة لغات لتعزيز قيم التسامح والاعتدال في العالم، وتستهدف الرئاسة العامة ‏لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي في موسم الحج الحالي للوصول إلى 150 مليون مستفيد من ترجمة خطبة عرفات بعشرة لغات عالمية؛ وفق ما أعلنه الرئيس العام للمسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ عبدالرحمن السديس، والذي سيطلق الحملة الإعلامية لتدشين ترجمة خطبة عرفات اليوم الخميس، بحضور القيادات بالرئاسة و الإعلامين السعوديين وممثلي القنوات في عدد من الدول الإسلامية.


 

وأكد الرئيس العام أن الرئاسة استعدت بالتجهيز المسبق بأحدث الأجهزة والأنظمة التقنية العالمية لبث وترجمة لجميع المسلمين في أنحاء العالم بـ(10) لغات مختلفة وهي: (الإنجليزية، الفرنسية، الملاموية، الأردية، الفارسية، الروسية، الصينية، البنغالية، التركية، الهوسا). وبين ان المشروع يعد الأكبر من نوعه في العالم لحمل رسالة التسامح والوسطية من ارض السلام.

 

ويعد المشروع نقلة نوعية عالميةً لنشر رسالة الدين الإسلامي الحنيف ومنهج الوسطية والاعتدال الى جانب اسهامه في تحقيق أهداف رؤية 2030 المتعلقة بالحرمين الشريفين. وتعتبر خطبة يوم عرفة من الخطب ذات الأبعاد الإسلامية المهمة، ليس فقط لشعوب الأمة الإسلامية فحسب بل للعالم بعدة لغات كونها تحمل رسالة الإسلام المبنية على التسامح والوسطية والاعتدال. و نجحت الرئاسة العام الماضي للوصول إلى 100 مليون شخص مستفيد في العالم بعشرة وكان المستهدف 50 مليون العام الماضي.

 

وقال وكيل الرئيس العام للغات والترجمة أحمد الحميدي،إن الرئاسة وضعت خطة متكاملة للترجمة الفورية سخرت كل إمكانياتها باستخدام التقنية العالمية الحديثة الاستراتيجية للوصول إلى معدلات أعلى وبثها الى العالم الإسلامي وجميع بقاع الأرض، وللمهتمين والراغبين لاستماع الخطبة من المسلمين غير الناطقين بالعربية وغير المسلمين، ولإيصال رسالة الحرمين الشريفين، وإظهار رسالة المملكة وما تتميز بها من تسامح وتحاب ودعوة إلى الوسطية والاعتدال.

 

واضاف "الحميدي" ان الرئاسة جهزت مقر مشروع الترجمة بالعديد من الأجهزة والشاشات والكبائن لرصد أعداد المستفيدين، وتسجيل الخطب التي تبث بنفس اللغة خلال البث المباشر، وأجهزة بأحدث التقنيات، وأجهزة لتوزيع الشبكة وأجهزة بأعلى المعايير الحديثة.