عاجل

  • الرئيسية
  • محليات
  • "الصحة" : شراء أدوية حديثة لعلاج الأطفال المتعايشين مع "الإيدز"

"الصحة" : شراء أدوية حديثة لعلاج الأطفال المتعايشين مع "الإيدز"

الدكتور حازم الفيل رئيس قطاع الطب العلاجي بوزارة الصحة والسكان

قال الدكتور حازم الفيل، رئيس قطاع الطب العلاجي بوزارة الصحة والسكان، إن الوزارة تقدم علاجات الإيدز بالمجانية تامة للمصريين، والمهاجرين، واللاجئين، وجميع المقيمين على أرض مصر.

وأوضح "الفيل" خلال الكلمة التي ألقاها نيابة عن وزير الصحة والسكان بالاحتفالية التى نظمتها الوزارة بالتعاون مع الأمم المتحدة، بمناسبة اليوم العالمى للإيدز، في نسخته الـ٣٤، اننا هذه الإحتفالية، ونحن نقف سويا لنرى ما تم تحقيقه من مكتسبات لتعزيز الاستجابة الوطنية لمكافحة الإيدز، وتسريع المسار لتحقيق المستهدفات العالمية، وكذلك التحديات التي لا زلنا نواجهها، والتى تستلزم العمل الجاد ومهنيات العمل في ظل التطورات والتحديات الصحية والاقتصادية والاجتماعية.


وأضاف "الفيل"  أن الوزارة قامت بتحديث الخطة الإستراتيجية الوطنية  2021/ 2025 للتماشي مع الاستراتيجية العالمية المحدثة،  لتعزيز الاستجابة الوطنية وتسريع المسار للمستهدفات العالمية 959595 كما أوضحت ممثلة منظمة الصحة العالمية، بمصر الدكتورة نعيمة القصير، وكذلك التحديات التى مازلنا نواجها وتستلم العمل للابتكار منهجيات العمل التى تواكب التطوير والتحديات، مشيرا إلى تحديث الادلة الوطنية للرعاية، والعلاج، وتنزيل أحدث الخطوات العلاجية التي توصي بها منظمة الصحة العالمية، موضحًا أن عام 2022، شهد انجاز جديد يتمثل في قيام الوزارة بشراء أدوية حديثة لعلاج الأطفال المتعايشين مع الفيروس، وتسهم في دعم الانتظام على العلاج والوصول لاعلى معدلات لضبط العمل الفيروسي.


 وأشار إلى أنه يتم تصنيع الأدوية الخاصة بالخط الاول والتي يعتمد 97٪ من المتعايشين يتم تصنيعها محليا، وبخاصة فيما يخص التوسع في برامج الحقن الآمن لمستخدمي المخدرات، عن طريق الحقن، والذي يتم تنفيذه بالتعامل مع هيئات المجتمع المدني، مشيرا إلى أن الوزارة على أعتاب إطلاق العلاج ببدائل الاشكالات، والذي سيتم تنفيذه في مستشفيات الأمانة العامة للصحة النفسية وعلاج الادمان الإدمان، موجها الشكر للدكتور محمد حساني على مجهوده  في توفير هذا الدواء، والدكتورة منن عبدالقصود رئيس أمانة الصحة النفسية، لتعاونهم، 


وأكد أنه لم يكن كل ما تم تنفيذه وإنجازه في مجال مكافحة الإيدز ممكنا بأي حال من الأحوال لولا الدعم المستمر والمخلص الذي يقوم به جميع شركاء التنمية، ممثلة في هيئات الأمم المتحدة، وهيئات المجتمع المدني، وشبكات المتعايشين وشركاء من شركات الأدوية الوطنية.


ووجه الشكر إلى جميع شركاء التنمية من ممثلي هيئات الأمم المتحدة، والقاعات المختلفة بوزارة الصحة، وهيئات المجتمع المدني لما يبذلونه من جهد لدعم الاستجابة الوطنية لمكافحة الإيدز، وكذلك الدعم لجميع مجالات الصحة التي من شأنها خدمة المواطن المصري والمقيم، مؤكدا على أن الوزارة كانت وستظل ملتزمة بالعمل للوصول لتحقيق أهداف التنمية المستدامة التي تسعى للقضاء على الإيدز كمشكلة تهدد الصحة العالمية بحلول 2030،وظهر ذلك جليًا منذ ظهور اول حالة مصابة بالمرض في عام 1986، وتأسيس البرنامج الوطني لمكافحة الإيدز، لضمان توفير الخدمات بداية من التوعية والمشورة والفحص العملي، وخدمات الرعاية والعلاج للمتعايشين مع الفيروس، مؤكدا على أن جميع هذه الخدمات تقدمها الوزارة بالمجان وبسرية تمامه. 


واختتم كلمته بأنه يتطلع إلى اللقاء العام القادم وقد حققت المزيد من التقدم في مجال مكافحة الايدز لما فيه صالح المجتمعي.

اقرأ أيضاً