عاجل

حمدي نائب"النور" يطالب وزير السياحة بدور واهتمام حقيقي بالسياحة العلاجية

قال الدكتور أحمد حمدي خطاب، عضو اللجنة التشريعية والدستورية بمجلس النواب عن حزب النور، إنه في ظل الأزمة الاقتصادية العالمية، وأن معظم السياح الذين كانوا يأتوا لمصر هم من روسيا واوكرانيا، بلا شك أثر هذا على قطاع السياحة، كما أثر ايضًا على قدرتهم على الانفاق، مشيرا إلى أن ذلك يستدعي البحث عن أنواع اخرى من السياحة مثل السياحة التعليمية، ومصر لديها عدد من الجامعات الأهلية، فلا بد من وجود بروتوكولات تعمل على تنشيط واستقطاب العرب والافارقه للدراسة بها.

وأوضح "حمدي" في الكلمة التى القاها امام الجلسة العامة لمجلس النواب بحضور وزير السياحة والأثار، أن سياحة المؤتمرات والمعارض  يجب ان تضم كرافد جديد للسياحة، واستحداث موارد جديدة، موضحًا أن الحديث عن الاستغناء عن سياسة الديون والقروض يجب ان يقابله وجود موارد جديدة للموازنة وإيجاد فرص عمل.

وحول السياحة العلاجية تسائل "حمدي" هل لدى الوزارة مندوب عن السياحة العلاجية والاستشفائية ، مشيرا الى ان هناك اربع اركان للسياحة العلاجية اولها البنية التحتية وهي متوفره الان من طرق ومطارات، ثانيا وجود المؤسسات العلاجية الحكومية والخاصة، وثالثها الدعاية التسويقية للسياحة العلاجية، والركن الرابع هي رؤية الحكومة.

وأشار "حمدي" ان الموازنة العالمية للسياحة العلاجية تمثل 104 مليار و680 مليون دولارعالميًا الآن، ونمو سنوي متوقع بحلول 2027 يثل 273 مليار دولار، متسائلاً: أين نصيب وحصة مصر من هذا النمو وهذا الاهتمام، مؤكدا على ضرورة وجود مراكز متخصصة فلدينا معاهد للقلب والكلى  والكبد عالمية وأسماء كبيرة في هذه التخصصات، كما ان لدينا أماكن مثل الواحات البحرية وسيوة وعيون موسى ووادي النطرون يمثلون فرصة كبيرة جدا للعلاج من الصدفية والروماتويد وآلام المفاصل والخشونة والدفن في الرمال، وكذلك لدينا المياه الكبريتية، وكل هذا يمثل فرصة كبيرة جدا لتوثيق العمق الأفريقي وإيجاد علاقات وبروتوكولات في هذا الجانب.

ولفت "نائب النور" أن لدى تركيا اهتمام بزراعة الشعر وسنغافورة "الخلايا الجذعية" وزراعة الأعضاء والكبد بالهند، مضيفاً أن دولة مثل تايلاند لديها 2.4 مليون زائر للسياحة العلاجية، متمنيا أن يكون هناك دور حقيقي ودراسة حقيقية تحال إلى اللجنة.

اقرأ أيضاً