عاجل

  • الرئيسية
  • سياسة وبرلمان
  • رئيس برلمانية "النور" يتقدم بطلب إحاطة بشأن الإهمال الجسيم بـ دار الكتب والوثائق المصرية

رئيس برلمانية "النور" يتقدم بطلب إحاطة بشأن الإهمال الجسيم بـ دار الكتب والوثائق المصرية

تقدم الدكتور أحمد خليل خيرالله، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب النور، بطلب إحاطة للمستشار حنفي جبالي، رئيس مجلس النواب، موجها لوزيرة الثقافة، بشأن الإهمال الشديد لمؤسسة من أكبر المؤسسات العلمية والثقافية بمصر وهي دار الكتب والوثائق المصرية التي تعاني من التدهور وإهدار المال العام والمخالفات الجسيمة.


وأوضح "خيرالله" في طلب الإحاطة أنه من أوجه الإهمال هو إلغاء وحدة البحوث والدراسات التاريخية والترجمة، وكذلك إهدار المال العام بمشروع ميكنة الوثائق المصرية.


وأشار إلى أن الإهمال الشديد لمخازن الوسائط والكتب مما أدى لضياع نسخ اصلية من المخطوطات، وجريدة الوقائع المصرية.


ومن جانبه تقدم أيضا النائب أحمد الشريف عضو مجلس النواب عن حزب النور بدائرة العامرية وبرج العرب والداخلية بطلب إحاطة أخر متعلق بذات الشأن.


يذكر انه تداول المهتمون بشئون المخطوطات الأثرية والتراث، عبر مواقع التواصل الاجتماعي أنه في سنة 2002 اختفت مخطوطة " الرسالة" للإمام الشافعي والتي تعد أقدم المخطوطات المكتوبة على الورق في العالم، وأول كتاب أُلف في علم أصول الفقه، ويرجع للقرن الثاني الهجري، موضحًا أنه تم التكتم على الأمر حتى عام 2018 حين أعلن باحث في جامعة كامبريدج  ان المخطوطة اتباعت في مزاد في لندن لمشتري مجهول واختفت للابد.


وأشاروا إلى أن الأمر أسفر إلى عمل  جرد اكتشف على أثره سرقة 300 مخطوطة أخرى، بينها 109 مصاحف بخط اليد، لكن المسؤولين قرروا إخفاء الأمر، واكتفوا بتقرير عن فقد مخطوطة الرسالة، وتم اتهام موظف  بدار الكتب والوثائق بسرقة الرسائل وتمت إحالته للنيابة الإدارية التي إحالته للمحكمة التأديبية بدعوى رقم ٢١٣ لسنة ٤٩ قضائيا في ٣١ يوليو ٢٠٠٧، وصدر الحكم عليه بالقرار رقم ٣٧٣، كما صدر قرار رئيس مجلس الإدارة رقم ٢٢٩ بمجازاته بخصم ٢٠ يوما من مرتبه، مستنكرين منح هذا الموظف صلاحيات كبيرة من قبل رئيسة الدار الدكتورة الدكتورة نيفين محمد محمود، رغم إدانته واتهامه رسميًا.


كما أكدوا اكتشاف سرقة 6 مجلدات من صحيفة الوقائع المصرية من اندر المجلدات، مشيرين إلى أن أكتشاف السرقة جاء بالصدفة عندما ذهب باحث ليطلبها للإطلاع عليها  فاكتشفوا أنها مختفية من سنة 2020.

اقرأ أيضاً